أضواء على الأبحاث

التلامس الجسدي المباشر عقب الولادة ينقذ المواليد أصحاب الحالات الحرجة 

  • Published online:

Conrad Bornman/Gallo Images/Getty

يمكن لحديثي الولادة من أصحاب الحالات الحرجة أن يحظوا بفرصة أكبر للبقاء على قيد الحياة إذا ما بدأوا في تَلَقِّي نوعٍ من الرعاية، يُطلَق عليه "رعاية الكنجارو"، عقب الولادة مباشرةً. وهذا الأسلوب في تقديم الرعاية يقضي بأنْ يبقى المولود ملامِسًا لجِلْد أحد مقدمي الرعاية لأطول فترة ممكنة.

من المعروف أن أسلوب "رعاية الكنجارو" يقلل من خطر وفاة المواليد الخُدَّج، أو غير مكتملي النمو، غير أن هذه الرعاية، التي يقتصر نظامها الغذائي على لبن الأم فحسب، عادًة ما تبدأ بعدما يُبدي المواليد علامات على استقرار حالتهم الصحية، كالقدرة على التنفس من تلقاء أنفسهم. وتقع أغلب حالات الوفاة بين المواليد الذين لم تستقر حالاتهم.

كان راجيف باهل، وسومان راو، الباحثان بمنظمة الصحة العالمية في مدينة جنيف السويسرية، وزملاؤهما، قد أحالوا أكثر من 3200 طفل حديث الولادة، تتراوح أوزانهم بين كيلوجرام واحد و1.8 كيلوجرام، لبدء تَلَقِّي "رعاية الكنجارو" عقب ولادتهم، أو بمجرد استقرار حالاتهم. وتقع المستشفيات الخمسة المشارِكة في الدراسة في الهند، وغانا، ومالاوي، ونيجيريا، وتنزانيا.

وجد الفريق أن بدء "رعاية الكنجارو" عقب الولادة مباشرةً قد زاد من فرص نجاة المواليد بنسبة 25%، وهي نتيجة إيجابية، كانت دلالتها من الوضوح بحيث دفعَتْ مراقبي التجربة إلى إنهائها قبل موعدها المقرَّر.

(2021) N. Engl. J. Med. 384, 2028–2038