حديث المهن

حيث أعمل- روري هود

  • Published online:
صورة خاصة بدورية Nature بعدسة كريس مادالوني.

صورة خاصة بدورية Nature بعدسة كريس مادالوني.

تركز أبحاثي على إحدى بقاع أيرلندا التي لا يأتيها كثير من الزوار؛ ألا وهي الغابة المطيرة معتدلة المناخ في حديقة كيلارني الوطنية، وهي محمية تمتد على مساحة 10,200 هكتار بالقرب من الساحل الجنوبي الغربي للبلد، حيث يكون المناخ عادةً رطبًا. ومقارنةً بطبيعة الجو المعتادة في أيرلندا، فدرجة الحرارة هنا دافئة نسبيًا، وتجاوز عادة 10 درجات مئوية في أوقات الظهيرة في فصل الخريف، وهو ما يخلق ظروفًا مثالية لنمو لجميع أنواع الطحالب والسراخس، فضلًا عن نباتات بسيطة تشبه الطحالب تسمى الحشائش الكبدية.

وفي هذه الصورة، التي التُقِطت في نوفمبر الماضي، أُلقِي نظرة متفحصة على قطعة من الطحالب التي تنمو في بقعة مليئة بالمستنقعات بجوار شجرة شائكة الأطراف، حيث أعمل عالمًا مستقلًا لحسابي الخاص، وتتعاقد معي الحكومة الأيرلندية في كثير من الأحيان لإجراء مسوح تتناول التنوع البيولوجي المذهل الموجود في هذه المنطقة.

وقد يؤوي متر مربع واحد من الأرض هنا 30  نوعًا من الطحالب والحشائش الكبدية. وهذا يتطلب عادة نظرة محققة لتمييز أحدها عن الآخر. وإذا غلبتني الحيرة، آخذ عينة منها إلى مختبري، وهو في واقع الأمر غرفة إضافية في منزلي. وهناك، أفحص بنية خلايا العينة، والسمات المُمَيِّزة الأخرى لها تحت المجهر.

نشأت بالقرب من هذه الحديقة؛ وعلى الرغم من كل الوقت الذي قضيته هنا، فما زال المكان قادرًا على إدهاشي. على سبيل المثال، في صيف عام 2019، وجدت سرخسًا استوائيًا صغيرًا من النوع Stenogrammitis myosuroides، وموطنه الأصلي جبال جامايكا، وجمهورية الدومينيكان، وكوبا. والتفسير الأرجح لظهوره هنا أن أبواغًا انجرفت في الهواء، وحلقت عبر المحيط الأطلسي وتصادف أن هبطت في مكان تستطيع النمو فيه. يدفعك هذا للتفكير في كل الأبواغ والبذور التي لم يحالفها الحظ.

يبعد هذا المكان عن أقرب طريق بمسيرة ساعتين على الأقدام. وتمر بي الأيائل الحمر في بعض الأحيان، وتحلق فوقي أفراد العقاب أبيض الذيل. وعندما تهطل الأمطار أتساءل عما أفعله هنا، إلا أنني أفكر، بين عاصفة والأخرى، أن هذا هو أكثر مكان أحب أن أكون فيه. فهو هادئ ولكنه مفعم بالحيوية، وإذا كنت تقدر قيمة الطحالب، فستجد دائمًا ما يجذب انتباهك.

روري هود، عالم نبات مستقل يعيش في مدينة ويكلو بأيرلندا.

أجرى المقابلة: كريس وولستون.