أضواء على الأبحاث

مواقف الدول حيال العِلْم تؤثر على ثقة الأفراد في اللقاحات

  • Published online:

Credit: Alessandro Bremec/NurPhoto/Getty

ثمة الكثير من الشواهد الدالة على أن الأفراد عادةً ما يثقون في اللقاحات إذا كانوا يثقون في العلم بوجه عام. وتشير مجموعة من البيانات المستمدة من دراسة استقصائية شملت 126 بلدًا أن الأفراد عادًة ما يثقون أيضًا في اللقاحات إذا كانوا يعيشون في بلدان ترتفع فيها مستويات الثقة في العلم.

يكافح الآن مسؤولو الصحة العامة حول العالم للتغلب على المواقف المترددة حيال اللقاحات المضادة لمرض "كوفيد-19"، وغيره من الأمراض. وفي سبيل فهم كيفية تأثير المواقف المجتمعية على تردد الأفراد، قام باتريك سترجس، من كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية، وزملاؤه، بتحليل بيانات مأخوذة مما يزيد على 120 ألف شخص شاركوا في دراسة استقصائية تهدف إلى تقييم مستوى ثقة كل فرد تجاه اللقاحات في سياق مستوى الثقة الأوسع نطاقًا في بلدانهم تجاه العلم.

وقد وجد الفريق أن مستوى ثقة الأفراد في اللقاحات أعلى في البلدان ذات مستويات الثقة الأعلى في العِلْم بصورة عامة، وذلك بصرف النظر عن آراء الأفراد الشخصية في العلم. وقد لوحظ أيضًا أن هذا الارتباط يكون أقوى عندما يسود في بلدانهم إجماع على أن العِلْم جدير بالثقة، وكذلك العلماء.

ويشير مؤلفو الدراسة إلى أن هذه الرؤية قد تؤدي إلى جهد بحثي جديد بشأن كيفية الاستعانة بالإجماع المجتمعي الواثق بالعِلْم في تطوير استراتيجيات فعالة لتعزيز الثقة في القاحات.

Nature Hum. Behav. (2021)