أضواء على الأبحاث

التصميم المُتقن لأول مجهر ليس أصيلًا بالكامل

  • Published online:

استطاع رائد علم البيولوجيا الدقيقة، أنطوني فان ليفينهوك، أن يصنع أفضل المجاهر التي اشتهر بها عصر ما قبل الثورة الصناعية، مستخدمًا أساليب حرص على إبقائها سرًّا، غير أن أولى عمليات المسح ثلاثية الأبعاد لاثنتين من معدّاته كشفت أنه ربما نجح في مسعاه بإجراء تحسينات على أساليب منافسه اللدود روبرت هوك.

استعان تيمان كوكيت، من متحف بورهافا الوطني في لايدن بهولندا، وزملاؤه، بأسلوب يسمى التصوير المقطعي النيوتروني، من أجل تصوير اثنين من المجاهر التي صنعها فان ليفينهوك (1632-1723)، التي تبقّى منها عشرة تقريبًا في الوقت الحالي. وقد كشفت المسوح النيوترونية عن البِنْية الكاملة لعدسة كل مجهر، المثبتة بواسطة ألواح معدنية.

وجد الفريق أن إحدى هذه العدسات تتخذ شكل حبة العدس، وهو شكل يمكن الوصول إليه باستخدام إحدى تقنيات طحن الزجاج الشائعة. وهناك عدسة أخرى، مثبَّتة في واحد من أقوى المجاهر التي صنعها فان ليفينهوك على الإطلاق، بمثابة حبة زجاجية كروية الشكل. وخلص مؤلفو الدراسة إلى أن هوك سبق أنْ وصف في عام 1678 تقنية بسيطة لتشكيل مثل هذه الحبات عن طريق صهر نهاية إبرة زجاجية، لكنّ فان ليفينهوك، ببراعته منقطعة النظير، استطاع تطوير ذلك الأسلوب، ليصنع مجاهر ظلت هي الأفضل على الإطلاق، حتى بعد وفاته بمائة وخمسين عامًا.

Sci. Adv. (2021)