ملخصات الأبحاث

اكتشاف ببتيدات بكتيرية ترتبط بمستضدات الكريات البيضاء البشرية 

.S. Kalaora et al

  • Published online:

من المعروف أنَّ هناك مجموعةً متنوعة من البكتيريا تستوطن الأورام التي تصيب البشر، وتتكاثر داخلها، وتعدِّل الوظائف المناعية؛ مما يؤثر في النهاية على فرص بقاء مرضى السرطان على قيد الحياة، وعلى استجابتهم للعلاج. ومع ذلك، لا نعلم ما إذا كانت المستضدات الناجمة عن البكتيريا الموجودة داخل الخلايا تظهر على جزيئات مستضدات الكريات البيضاء البشرية (من الفئتين الأولى والثانية: HLA-I، وHLA-II) الخاصة بالخلايا الورمية، أم أن تلك المستضدات تحفز الخلايا التائية على شن استجابةٍ مناعية مخترقة للأورام.

ومن هذا المنطلق، عيَّن الباحثون المشاركون في هذا البحث المنشور التسلسل الجيني للمُكوِّن 16S rRNA من الحمض النووي الريبي، وحلَّلوا الببتيدات داخلية المنشأ (الببتيدومات) الخاصة بمستضدات الكريات البيضاء البشرية، سعيًا إلى تحديد مجموعة الببتيدات التي تنتجها البكتيريا الموجودة داخل الخلايا، وتظهر على جزيئات مستضدات الكريات البيضاء البشرية من الفئتين الأولى والثانية في الأورام الميلانية.

نجح الباحثون في تحليل 17 ورمًا نقيليًّا ميلانيًّا (أمكن الحصول عليها من تسعة مرضى)، وكشفوا بذلك مجموعة فريدة من ببتيدات الفئتين الأولى والثانية من مستضدات الكريات البيضاء البشرية، ناجمة عن 41 نوعًا من البكتيريا، ويبلغ عددها 248 ببتيدًا من الفئة الأولى، و35 ببتيدًا من الفئة الثانية. كما حددوا الببتيدات البكتيرية التي تتكرر في أورام من مرضى مختلفين، وكذلك في الأورام المختلفة التي يعاني منها المريض نفسه.

تكشف هذه الدراسة أنَّ الببتيدات الناجمة عن البكتيريا الموجودة داخل الخلايا يمكن أن تظهر على الخلايا الورمية، وأن تحفز الاستجابة المناعية. ومن ثم، تخطو بنا هذه الدراسة خطوةً جديدة نحو فهم إحدى الآليات التي تؤثر بها البكتيريا في تفعيل جهاز المناعة، وفي الاستجابات للعلاج.