ملخصات الأبحاث

قياس رأس المال البشري باستخدام بيانات التعلُّم من جميع أنحاء العالم

.N. Angrist et al

  • Published online:

يُقصد برأس المال البشريّ الموارد المرتبطة باكتساب الأفراد للمعارف والمهارات، وهو عنصر أساسي من عناصر التنمية الاقتصادية. ووجود مؤشرات تعلّم يمكن المقارنة بينها في الدول على مستوى العالم ضروري لفهم كيفية تكوُّن رأس المال البشري، ورصده.

وفي حين أنَّ الاستخدام المتزايد لاختبارات التحصيل الدولية هو خطوة مهمة في هذا الاتجاه، إلا أن هذه الاختبارات تُطبق بالدرجة الأولى في البلدان المتقدمة؛ وهو ما يحدّ من قدرة الباحثين على تحليل أنماط التعلم في البلدان النامية، التي قد تكون المستفيد الأكبر من تكوُّن رأس المال البشري.

وقد حاول العلماء في هذا البحث المنشور سد هذه الفجوة المعرفية، وذلك عن طريق إنشاء قاعدة بيانات يمكن أن تقارِن بين 164 دولة على مستوى العالم في الفترة بين عامي 2000، و2017. وتُعبّر بياناتها عن 98% من سكان العالم، وتمثّل الاقتصادات النامية ثُلثي الدول المشمولة فيها .

وباستخدام مجموعة البيانات تلك، بيَّن الباحثون أنَّ التقدم المُحرَز في التعلّم على مستوى العالم، وهو أحد أهداف التنمية المُستدامة ذات الأولوية، كان محدودًا، على الرغم من ازدياد أعداد الملتحقين بالتعليم الابتدائي والثانوي.

وقد قدَّر الباحثون، باستخدام عملية حسابية تتضمن قياس جودة التعليم المدرسي بشكل مباشر، أنَّ  رأس المال البشري يشكل نسبة تتراوح ما بين الخُمس والنصف بين العناصر التي تلعب دورًا في تفاوُت الدخول بين البلدان. وتتوسط التقديرات التي أسفرت عنها هذه النتائج نطاق تقديرات واسع، قدَّمَتْه الأدبيات البحثية السابقة.

وإضافة إلى ما سبق، بيَّن الباحثون أيضًا أنَّ متوسط هذه التقديرات يخفي قدرًا كبيرًا من التفاوُت المرتبط بنمط مجموعات الدخل على مستوى الدول والمناطق. وهذا التفاوُت يبرز أهمية دراسة البلدان في المراحل المختلفة من النمو الاقتصادي عند إجراء تحليل للدور الذي يسهم به رأس المال البشري في هذا النمو.

وأخيرًا، بيَّن الباحثون أنَّ قاعدة بياناتهم تُعَد مقياسًا لرأس المال البشري أكثر ارتباطًا بالنمو الاقتصادي من المقاييس المعمول بها حاليًّا، المتضمنة في  الإصدار رقم 9.0 من "جداول بِن العالمية" Penn World Tables، ومؤشر التنمية البشرية الصادر عن الأمم المتحدة.