ملخصات الأبحاث

تطوُّر فيروس «سارس-كوف-2» أثناء علاج حالات العدوى المزمنة 

.S. Kemp et al

  • Published online:

يلعب البروتين الشوكي لفيروس كورونا، المُسبِّب للمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة من النوع الثاني "سارس-كوف-2"، دورًا أساسيًّا في عملية الإصابة بعدوى الفيروس، وذلك من خلال ارتباطه بالبروتين البشري ACE2، وهو أيضًا أحد الأهداف الرئيسة للأجسام المضادة.

وفي هذا البحث المنشور، يبين العلماء أنَّ العدوى المزمنة بفيروس "سارس-كوف-2" تؤدي إلى تطور الفيروس، وانخفاض حساسيته للأجسام المضادة المُحيِّدة لدى الأشخاص ذوي المناعة المُثبَّطة، الذين يخضعون للعلاج باستخدام نهج بلازما النقاهة (أو بلازما المتعافين). يقوم العلماء بتعيين تسلسلات فائقة العمق للجينوم الكامل في 23 نقطة زمنية على مدار فترة يبلغ طولها 101 يوم، مستعينين بالتقنيات المخبرية، لتوصيف الطفرات التي كشف عنها تعيين تسلسل الجينوم.

لم يُرصَد إلا تغيير طفيف في تركيب مجموعة العينة الفيروسية بعد إعطاء جرعتين علاجيتين مُقررتَين من عقار "ريمديسيفير" Remdesivir خلال الفترة الأولى (التي يبلغ طولها 57 يومًا). أما بعد العلاج ببلازما النقاهة، فقد لاحظ العلماء تحوُّلات ديناميكية كبيرة في مجموعة العينة الفيروسية، ولا سيما مع ظهور سلالة سائدة من الفيروس تحتوي على الطفرة البديلة (D796H) في الوحدة الفرعية الثانية S2، وكذلك عنصر الحذف (ΔH69/ΔV70) في نطاق البروتين الشوكي الذي ينتهي بمجموعة أمينية في الوحدة الفرعية الأولى S1. ومع تناقص أعداد الأجسام المضادة المَصْلِية في جسم المريض، التي نُقلَتْ إليه سلبيًّا، تناقَص معدل انتاج الفيروسات التي تحتوي على الطراز الجيني الهروبي، ثم ما لبثَتْ أن عادت لما كانت عليه عند إعطاء جرعة علاجية مقرَّرة أخيرة، وغير ناجحة باستخدام بلازما النقاهة.

وفي التجارب المخبرية، تسببت الطفرة الشوكية المزدوجة، التي تحمل عنصر الحذف (ΔH69/ΔV70) والطفرة البديلة  D796Hمعًا، في تقليل حساسية الفيروس لبلازما النقاهة بصورة طفيفة، بينما حافظت على قدرة الفيروس على الإصابة بالمرض عند معدلات مماثلة لنظيرتها من النوع البري. وبدا أنَّ الطفرة الشوكية البديلة D796H كانت العامل الرئيس الذي أسهَم في تقليل قابلية الفيروس للتحييد باستخدام الأجسام المضادة؛ إلا أنَّ هذه الطفرة أدّت إلى حدوث خلل في قدرة الفيروس على الإصابة بالمرض؛ إذ كان للطفرة التي تحتوي على عنصر الحذف الشوكي ΔH69/ΔV70 ضِعْف معدل قدرة فيروس "سارس-كوف-2" من النوع البري على الإصابة بالمرض. ولعل ذلك قد حدث لتعويض انخفاض قدرة الفيروس الذي تظهر فيه طفرة D796H على الإصابة بالمرض.

تكشف هذه البيانات عن حدوث انتخاب قوي لصالح فيروس "سارس-كوف-2" خلال العلاج ببلازما النقاهة، يرتبط بظهور متغيرات فيروسية، تُظهِر أدلة على انخفاض قابليتها للتحييد بالأجسام المضادة لدى الأفراد ذوي المناعة المُثبَّطة.

لشكل 1: تحليل 23 تسلسلًا جينوميًّا كاملًا مأخوذًا من مرضى بفيروس "سارس-كوف-2" في سياق تعيين التسلسلات الجينية المحلية، ومن مرضى آخرين لديهم تناثُر فيروسي مزمن لفيروس "سارس-كوف-2". صُمِّمَتْ شجرة التطور الدائرية للأرجحية العظمى بالاستعانة بالتسلسل المرجعي لفيروس Wuhan-Hu-1، وتُبيِّن وجود مجموعة فرعية، مكوّنة من 250 جينومًا محليًّا لفيروس "سارس-كوف-2"، مأخوذة من "المبادرة العالمية لمشاركة بيانات إنفلونزا الطيور" GISAID. يسلط هذا المخطط التمثيلي الضوء على التنوع الكبيرلدى المريض ذ1 (باللون الأخضر)، مقارنةً بثلاثة مرضى محليين آخرين لديهم تناثُر فيروسي طويل الأمد (تسلسل جينوم المريض ج1 يظهر باللون الأحمر، وتسلسل جينوم المريض ج2 يظهر باللون الأزرق، في حين يظهر تسلسل جينوم المريض ج3 باللون البنفسجي). وقد جرى تحميل جميع جينومات "سلالة المملكة المتحدة/ السلالة الإنجليزية" من فيروس "سارس-كوف-2" من قاعدة بيانات "المبادرة العالمية لمشاركة بيانات إنفلونزا الطيور"، وتم اختيار مجموعة فرعية (مكوَّنة من 250 تسلسلًا) عشوائيًّا، لتكون هي الخلفية (تظهر باللون الأسود).

لشكل 1: تحليل 23 تسلسلًا جينوميًّا كاملًا مأخوذًا من مرضى بفيروس "سارس-كوف-2" في سياق تعيين التسلسلات الجينية المحلية، ومن مرضى آخرين لديهم تناثُر فيروسي مزمن لفيروس "سارس-كوف-2". صُمِّمَتْ شجرة التطور الدائرية للأرجحية العظمى بالاستعانة بالتسلسل المرجعي لفيروس Wuhan-Hu-1، وتُبيِّن وجود مجموعة فرعية، مكوّنة من 250 جينومًا محليًّا لفيروس "سارس-كوف-2"، مأخوذة من "المبادرة العالمية لمشاركة بيانات إنفلونزا الطيور" GISAID. يسلط هذا المخطط التمثيلي الضوء على التنوع الكبيرلدى المريض ذ1 (باللون الأخضر)، مقارنةً بثلاثة مرضى محليين آخرين لديهم تناثُر فيروسي طويل الأمد (تسلسل جينوم المريض ج1 يظهر باللون الأحمر، وتسلسل جينوم المريض ج2 يظهر باللون الأزرق، في حين يظهر تسلسل جينوم المريض ج3 باللون البنفسجي). وقد جرى تحميل جميع جينومات "سلالة المملكة المتحدة/ السلالة الإنجليزية" من فيروس "سارس-كوف-2" من قاعدة بيانات "المبادرة العالمية لمشاركة بيانات إنفلونزا الطيور"، وتم اختيار مجموعة فرعية (مكوَّنة من 250 تسلسلًا) عشوائيًّا، لتكون هي الخلفية (تظهر باللون الأسود).

كبر الصورة