أضواء على الأبحاث

رصد شفق قطبي على كوكب بعيد

  • Published online:

رصد شفق قطبي على كوكب بعيد

رصد علماء الفلك الراديوي دليلًا، ربما يكون هو الأقوى حتى الآن على أن كوكبًا خارج المجموعة الشمسية له شفق شبيه بالشفق القطبي للأرض.

أقدَمَ جوزيف كالينجهام، الباحث الذي يعمل في مرصد ليدن في هولندا، ومعاونوه، على فحص بيانات مأخوذة من مسح أُجري على السماء باستخدام مصفوفة التردد المنخفض "لوفار" LOFAR، وهي مصفوفة ضخمة من الهوائيات، تقع في شمال أوروبا. وقد فوجئ الباحثون بوجود عدة مصادر ذات إشعاع مستقطب دائري؛ ما يعني أن المجالات الكهربائية الخاصة بالإشارة الراديوية اتخذت مسارًا حلزونيًّا يشبه المثقاب اللولبي أثناء انتقالها عبر الفضاء. ولم يُعرَف عن الأجرام الفضائية، بخلاف الكواكب، أنها تُعَد مصادر للضوء المستقطب دائريًّا بالتواء ثابت، وهو النوع الذي رصدته مصفوفة "لوفار".

أما الإشارة الأكثر إثارةً لاهتمام العلماء، فقد صدرت من النظام النجمي المسمَّى CR Draconis، وهو زوج من النجوم القزمة الحمراء، يتألف من نجمين يدوران على مقربة من بعضهما، ويبعدان عن الأرض 20 فرسخًا فلكيًّا (ما يعادل 65 سنة ضوئية). وقد رصدت مصفوفة "لوفار" النظام على مدار 21 فترة زمنية، بلغت كل منها حوالي ثماني ساعات، وكشفت إشعاعًا له نمط قريب من الشفق القطبي الذي رُصد على كوكب المشتري. وطرح العلماء فرضيتين في تفسير هذا الإشعاع: إما أنه صادر من الغلاف الجوي لكوكب شبيه بكوكب المشتري، أو أنه ناتج عن الدوران السريع لأحد النجوم.

(Astron. Astrophys. 648, A13 (2021