أضواء على الأبحاث

تقييم «قاعدة الجزيرة»: ظاهرة واسعة الانتشار

  • Published online:

Credit: Alamy

يوضِّح تحليل أُجري على أكثر من ألف نوع من الكائنات أن الطيور والثدييات والزواحف التي تعيش على الجزر غالبًا ما تكون نسخًا مصغرة أو عملاقة من نظائرها التي تعيش على اليابسة، وهو ما يدل على أن المبدأ التطوري المسمى "قاعدة الجزيرة" (الذي يُطلَق عليه أيضًا "قاعدة فوستر") ينطبق على مجموعة واسعة من الفقاريات.

غالبًا ما تتطوَّر أجسام الحيوانات الضخمة التي تعيش على اليابسة إلى أجسام أصغر حجمًا على الجزر، في حين تصبح أجسام الأنواع الصغيرة التي تعيش على اليابسة أكبر حجمًا على الجزر. ومن الأمثلة البارزة على ذلك، تنين كومودو الذي يعيش على الجزر (Varanus komodoensis، الموضح في الصورة)، وهو أكبر سحلية في العالم ويمكن أن يتجاوز وزنه 150 كيلوجرامًا.

وقد شرعت آنا بنيتز-لوبيز، الباحثة في محطة دونانا البيولوجية في إشبيلية بإسبانيا، وزملاؤها في محاولة تسوية الجدل الدائر حول ما إذا كانت هذه الأنواع ديدانًا طفيلية مفلطحة أم جزءًا من نمط تطوري أوسع نطاقًا. قد جمع الفريق بيانات من عدة دراسات لفحص 1166 نوعًا من الأنواع التي تعيش على الجزر و886 نوعًا من نظائرها التي تعيش على اليابسة. وخلافًا للمتَّبَع في بعض الدراسات السابقة، استخلص الباحثون بياناتهم من مصادر متنوعة، من بينها عيّنات المتاحف، ودراسات لا علاقة لها بقاعدة الجزيرة.

ووجد الباحثون أدلة واسعة على صحة "قاعدة الجزيرة" في جميع أنحاء العالم. وكانت أكثر التغيرات حدَّة في حجم الجسم في الثدييات والزواحف التي تعيش على جزر أصغر حجمًا وأكثر بُعدًا.

Nature Ecol. Evol. (2021)