أضواء على الأبحاث

قياس الجوع: اختبار يتنبّأ بحجم وجبتك القادمة

  • Published online:

Credit: Getty

إذا انخفضَتْ مستويات السكر في الدم لدى شخصٍ ما بعد ساعات قليلة من تناول الطعام، فإن هذا الانخفاض يشير إلى كمية الطعام التي سوف يتناولها في بقية يومه؛ ما يُعَد مؤشرًا على إمكانية قياس الجوع.

تتبَّعَتْ آنا فالديز، الباحثة في جامعة نوتنجهام بالمملكة المتحدة، وزملاؤها، عادات تناول الطعام لدى 1070 شخصًا من البالغين الأصحاء في المملكة المتحدة والولايات المتحدة على مدار أسبوعين. وقد تناول المشاركون في الدراسة وجبة إفطار، ثم امتنعوا عن تناول الطعام لمدة ثلاث ساعات، وبعد ذلك تناولوا الطعام كيفما شاؤوا. وقد ارتدى المشاركون مستشعرات لرصد مستويات السكر في الدم، ومقدار نشاطه، وكذلك لتسجيل وجباتهم، ومستويات الجوع لديهم، وذلك على نحوٍ مستمر، باستخدام أحد تطبيقات الهاتف المحمول.

لاحظ العلماء أنه على مستوى جميع المشاركين في الدراسة، كان مقدار الانخفاض في مستويات سكر الدم بعد مرور ساعتين إلى ثلاث ساعات من تناول وجبة الإفطار متناسبًا مع حجم الوجبات التي تناولها المشاركون على مدار الأربع وعشرين ساعة التالية، ومتناسبًا أيضًا مع مستويات الجوع التي أخبروا عنها. ويقول المؤلفون إن هذه الدراسة، التي تُعَد الأكبر من نوعها، تقدم أفضل دليل حتى الآن على أن انخفاض السكر في الدم قد يكون مؤشرًا بيولوجيًّا على مستوى الشهية.

ومع ذلك، فقد استدركوا قائلين إن مقدار الانخفاض ليس سوى جزء من الصورة، لأنه من المعروف أن الشهية تتأثر بالعوامل الاجتماعية، والنفسية، ضمن جملة من العوامل الأخرى.

Nature Metab. (2021)