ملخصات الأبحاث

لقاحٌ من جرعة واحدة منقول بفيروس حي مُوهَن واعد في الوقاية من ‎«كوفيد-19»

.L. Sanchez-Felipeet al
  • Published online:

تتطلب جائحة «كوفيد-19» الآخذة في الانتشار تطوير لقاحاتٍ آمنة وفعالة وسريعة المفعول. ويُستفاد حاليًّا من العديد من منصات التطعيم في الاستجابة السريعة للحالات الطارئة.

وفي هذا البحث المنشور، يُسلِّط الباحثون الضوء على عملية تطوير لقاح "YF-S0" المرشَّح لاستخدامه في التطعيم ضد فيروس كورونا المُسبِّب للمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة من النوع الثاني "سارس-كوف-2". ويعتمد هذا التطعيم على لقاح ضد فيروس حي مُوهَن من سلالة الحُمى الصفراء باسم "YF17D"، كناقلٍ للتعبير عن الشكل غير القابل للانقسام السابق على الالتحام بالخلايا من البروتين الشوكي المستضد الخاص بفيروس "سارس-كوف-2".

ويُجرِي الباحثون تقييمًا للقاح من حيث الأمان والقدرة على توليد المناعة والفعالية في عدة نماذج حيوانية. ويتمتع اللقاح "YF-S0"بخصائص أمان ممتازة، ويعمل على تحفيز إنتاج نسبٍ مرتفعة من الأجسام المضادة المحيِّدة لفيروس "سارس-كوف-2"لدى حيوانات الهامستر Mesocricetus auratus، والفئران Mus musculus، وقردة المكاك طويل الذيل Macaca fascicularis. كما أنه يوفِّر -في الوقت نفسه- حمايةً وقائيةً من الفيروس المسبب للحمى الصفراء. وتكمِّل المناعة الخلطية الناجمة عن اللقاح استجابة مناعية خلوية تسفر عن قطبية خلوية مفيدة منتجة لخلايا تائية مساعِدة من النوع الأول، حسبما أظهرتحليل لخصائص اللقاح في الفئران. وفي نماذج الهامستر وقردة المكاك، يمنع اللقاح "YF-S0" العدوى بفيروس "سارس-كوف-2". وبالإضافة إلى ذلك، منحت جرعةٌ واحدة فقط من اللقاح وقايةً من أمراض الرئة لدى أغلب حيوانات الهامستر التي جرى تحصينها باللقاح، وذلك في غضون مدة قصيرة بلغت 10 أيام فقط.

وإجمالًا، تُعَد جودة الاستجابات المناعية المستثارة، والحركيات السريعة التي يمكن من خلالها توليد مناعة وقائية بعد تناول جرعةٍ واحدة فقط من اللقاح مسوغًا لمزيد من جهود تطوير هذا اللقاح القوي الواعد ضد فيروس "سارس-كوف-2".