أضواء على الأبحاث

كتالوج السرطان: خلايا نخاعية تُحفِّز نمو الورم السرطاني.. وأخرى تثبطه 

  • Published online:

Credit: Science VU, Visuals Unlimited/Science Photo Library

يمكن للخلايا المناعية، المعروفة بالخلايا النخاعية أو النقوية، أن تكون صديقًا أو عدوًا؛ فبعضها يعزز نمو الأورام، والبعض الآخر يبطئه. فقد أُجري تحليل على الخلايا النخاعية في طائفة واسعة من الأنواع السرطانية، وكشف عن العديد من الشارات الجزيئية التي تساعد على التمييز بين الخلايا النخاعية المقاوِمة للسرطان، ونظيرتها الصديقة له.

ولرصد "البصمات" الجزيئية للخلايا النخاعية، مثل الخلايا البلعمية أو البلاعم (الموضحة بالصورة، أثناء ابتلاع الخلايا السرطانية)، والخلايا البدينة في مختلف السرطانات، عمد زيمن تشانج، الباحث بمركز بكين للابتكار المتقدم في علم الجينوم، بمعاونة زملائه، إلى جمع خلايا نخاعية من 210 أشخاص مصابين بـ15 نوعًا من السرطان، ثم أجْرَوا تحليلًا للبيانات الجينومية الخاصة بعددٍ كبير من الخلايا، يبلغ 138,161 خلية.

اعتمد الباحثون على هذه البيانات في تصنيف الأنواع الفرعية من الخلايا النخاعية المميِّزة لكل نوع من الأورام، والمقارنة بين السمات الخاصة بتلك الخلايا. وقد أتاح ذلك للفريق إعداد قائمة شاملة للواسمات الجزيئية الخاصة بالخلايا النخاعية في طائفة واسعة من السرطانات (تضمُّ، على سبيل المثال، ملامح محددة للتعبير الجيني في كل نوعٍ من أنواع تلك الخلايا).

من شأن هذه القائمة أن تُعِين العلماء على فهم الدور الذي تلعبه الخلايا النخاعية في تحفيز الأورام، أو تثبيطها، وتطوير علاجات للسرطان تستهدف الخلايا النخاعية. 

Cell (2021)