ملخصات الأبحاث

تثبيط بروتين PCSK9 يزيد فعالية علاجات السرطان المناعية المستهدِفة لنقاط التنظيم المناعي

.X. Liu et al

  • Published online:

رغم نجاح العلاجات المناعية في تمكين نسبة تتراوح بين 10%، و30% من المرضى الحاصلين عليها من البقاء على قيد الحياة لفتراتٍ طويلة، فهي ما تزال غير فعالةٍ في علاج غالبية مرضى السرطان. وعليه، ثمة جهود عديدة جارية لاكتشاف طرقٍ جديدة لتحسين تلك العلاجات المناعية المستهدِفة لنقاط التنظيم المناعي (وهي علاجات أُطلق عليها هذا الاسم، لأنَّ هدفها إعاقة البروتينات المثبطة لمسارات تأشير نقاط التنظيم المناعي في الخلايا التائية، ومن ثمَّ تحرير الخلايا المناعية لكي تستهدف خلايا السرطان).

وفي هذا البحث المنشور، يُبيِّن الباحثون أنَّ تثبيط بروتين PCSK9 (أحد البروتينات الأساسية المنظِّمة لعملية أيض الكوليسترول) يمكن أن يُعزِّز استجابة الأورام للعلاجات المناعية المستهدِفة لنقاط التنظيم المناعي، من خلال آليةٍ مستقلة عن وظائف البروتين المتعلقة بتنظيم الكوليسترول. فحذف جين PCSK9 من الخلايا السرطانية لفأر يحدّ بدرجةٍ كبيرة من نمو هذه الخلايا، أو يمنعه، على نحو يعتمد على الخلايا التائية السامة، فضلًا عن أنَّه يعزز فعالية العلاجات المناعية التي تستهدف بروتين نقاط التنظيم المناعي PD1.

وبالإضافة إلى ذلك، فإنَّ الأجسام المضادة المُحيِّدة لبروتين PCSK9 التي أُجيزت إكلينيكيًّا تتآزر مع العلاج المضاد لبروتين PD1 لكبح نمو الورم في النماذج الفأرية المصابة بالسرطان. كما أنَّ تثبيط البروتين PCSK9، سواء عبر الحذف الجيني، أم باستخدام الأجسام المضادة له، يزيد التعبير عن النوع الأول من مركّبات التوافق النسيجي الرئيسة (MHC I) الموجودة على سطح خلايا الورم. وهو ما يعزز تسلل الخلايا التائية السامة بفعالية إلى داخله. ومن ناحية الآليات، وجد الباحثون أنَّ بروتين PCSK9 قادر على إعاقة عملية إعادة النوع الأول من مركّبات التوافق النسيجي الرئيسة إلى سطح الخلية، عبر الارتباط بها ماديًّا، ودعم عملية نقلها إلى الليسوسوم، وانحلالها فيه.

وتشير هذه النتائج مجتمعةً إلى أنَّ تثبيط بروتين PCSK9 يُعَد وسيلةً واعدة لتحسين علاجات السرطان المناعية المستهدِفة لنقاط التنظيم المناعي.