أضواء على الأبحاث

"مصنع هباء جوي" فوق أعلى قمة في العالم

  • Published online:

Credit: Alamy

كشف مرصد فوق جبل إيفرِست أن حتى الهواء النقي الذي يميز سلاسل جبال الهيمالايا يمكن أن تتولد فيه جسميات جوية، من شأنها أن تلعب دورًا مهمًّا في تشكيل مناخ كوكبنا.

يتألف الهباء الجوي من جسيمات مجهرية محمولة جوًّا، وتتكون إما عبر مصادر طبيعية، كالغازات المنبعثة من النباتات، أو تصدر عن الملوِّثات بشرية الصنع. ويفتقر العلماء إلى فهم كامل لتأثيرات هذه الجسيمات على مناخ الأرض.

من هنا، وسعيًا إلى دراستها في هواء يحتفظ تقريبًا بنقائه الأصلي، نصب فيديريكو بيانكي -من جامعة هِلسنكي- وزملاؤه معدات رصْد جوي داخل مرصد (موضح في الصورة) يقع على بعد بضعة كيلومترات أسفل قمة إيفرست. وسجل الفريق البحثي أرصاد المعدات خلال الأشهر التي يندر فيها انجراف الملوِّثات من الهند والبلدان المجاوِرة إلى هذا الموقع.

وبالرغم من ذلك، تشكلت جسيمات هباء جوي عديدة عندما هبت الرياح فوق أحد الأودية، متجهةً نحو المرصد. وحملت هذه الرياح -على الأرجح- غازات منبعثة من نباتات، تحولت بعد ذلك إلى جسيمات في المناطق الأكثر ارتفاعًا من الهواء.

وبناءً على هذه النتائج، تبين أن سلاسل جبال الهيمالايا تُعَد بمثابة مصنع للهباء الجوي، إذ تضخ الجسميات الطبيعية إلى الغلاف الجوي. وجمْع المعلومات حول هذا المصدر الطبيعي للهباء الجوي يمكن أن يساعد العلماء على فك الغموض المحيط بتأثيرات الهباء الجوي الذي تنتجه المصادر البشرية.

(Nature Geosci. (2020