ملخصات الأبحاث

الاستدلال على عُمْر الكويكب «بينو» من فوّهات جلاميده

.R. Ballouzet al
  • Published online:

يمكن تحديد تاريخ الكويكبات -إلى حد كبير- من خلال القوة التي تظهرها في مواجهة أحداث الاصطدام مع الأجرام الأخرى (مقاومة الاصطدام). وقد دعَّمت عمليات محاكاة عددية التجاربَ المختبرية المجراة على الأحجار النيزكية ذات الأبعاد السنتيمترية، واستُخدمت في استقراء نتائج هذه التجارب؛ بهدف استنتاج مقاومة الاصطدام على نطاق الكويكبات.

وقد وردت إلينا أدلة لأحداث اصطدام على جلاميد في أجرام كوكبية، ليس بها أغلفة جوية، من عينات بعثة أبولو إلى القمر، وصور الكويكب "(25143) إيتوكاوا" (25143) Itokawa، جُمعت من مواضع هذه الاصطدامات. وبالرغم من ذلك، فإن مقاوَمة الاصطدام في الجلاميد التي تشكّل لَبِنَات بناء الكويكبات المتكوّنة من كومة أنقاض لم يمكن تقييمها تقييمًا مباشرًا، وبالتالي لم يمكن حسم أعمار سطوح هذه الجلاميد.

وفي البحث المنشور، يَعرِض الباحثون تحليلًا يتناول حجم فوّهات مرصودة على جلاميد في الكويكب "(101955) بينو" (101955) Bennu، وعمقها. وتبيّن الدراسة أن مقاوَمة الاصطدام في الجلاميد ذات الأحجام التي تقع ضمن النطاق المتري تتراوح بين 0.44، و1.7 ميجاباسكال، وهي قيمة منخفضة، مقارنةَ بمقاومة الاصطدام في المواد الأرضية الصلبة. ويستنتج الباحثون أن هذه الجلاميد تحفظ تاريخ اصطدامها بالأجرام التي يتراوح حجمها من النطاق الملّيمتري إلى السنتيمتري، الموجودة في الفضاء القريب من كوكب الأرض.

كما يستنتج الباحثون أن مجموعة الأجرام التصادمية القريبة من كوكب الأرض تتسم بتوزيع تكراري لأحجامها، يشبه ذلك الخاص بالنيازك المتفجرة ذات الأحجام التي تقع ضمن النطاق المتري، وأنها نشأت من كويكبات. كما تشير نتائج الدراسة إلى أن الكويكب "بينو" قد انفصل ديناميكيًّا عن حزام الكويكبات الرئيس منذ 1.75 ± 0.75 مليون سنة.

الشكل 1 | يُلاحظ في الصور وبيانات قياس الارتفاعات بالليزر الخاصة بكويكب "بينو" وجود فوهات على جلاميد الكويكب. الصور من أ إلى ج: نماذج من صور كاميرا "بولي كام" PolyCam للفوّهات الموجودة على الجلاميد.الصور من د إلى و: تفاصيل طوبوغرافية للفوهات ذاتها من بيانات سحابة نُقطية، جَمَعَها جهاز قياس الارتفاعات بالليزر، الخاص ببعثة "أوسايرس رِكس" OSIRIS-REx. والفوّهات الكبرى على كل جلمود موضّحة بدوائر ذات خطوط متقطعة.الصورة أ: جلمود يبلغ قطره مترين تقريبًا،  ذو سطح خارجي مستو، يحوي عدة فوّهات صدمية ذات أحجام تقع في النطاق السنتيمتري، عند خط العرض 35.4°  جنوبًا، وخط الطول316.2°  شرقًا.الصورة ب: جلمود يبلغ قطره 5 أمتار تقريبًا، يحوي عدة فوّهات صدمية بقُطْر نصف متر تقريبًا، عند  خط العرض9.6°  شمالًا، وخط الطول16.2°  شرقًا.الصورة ج: جلمود يبلغ قطره 17 مترًا تقريبًا، ذو فوهة صدمية بقُطْر 5 أمتار تقريبًا عند خط العرض 0.49°جنوبًا، وخط الطول81.7°  شرقًا.

الشكل 1 | يُلاحظ في الصور وبيانات قياس الارتفاعات بالليزر الخاصة بكويكب "بينو" وجود فوهات على جلاميد الكويكب. الصور من أ إلى ج: نماذج من صور كاميرا "بولي كام" PolyCam للفوّهات الموجودة على الجلاميد.الصور من د إلى و: تفاصيل طوبوغرافية للفوهات ذاتها من بيانات سحابة نُقطية، جَمَعَها جهاز قياس الارتفاعات بالليزر، الخاص ببعثة "أوسايرس رِكس" OSIRIS-REx. والفوّهات الكبرى على كل جلمود موضّحة بدوائر ذات خطوط متقطعة.الصورة أ: جلمود يبلغ قطره مترين تقريبًا،  ذو سطح خارجي مستو، يحوي عدة فوّهات صدمية ذات أحجام تقع في النطاق السنتيمتري، عند خط العرض 35.4°  جنوبًا، وخط الطول316.2°  شرقًا.الصورة ب: جلمود يبلغ قطره 5 أمتار تقريبًا، يحوي عدة فوّهات صدمية بقُطْر نصف متر تقريبًا، عند  خط العرض9.6°  شمالًا، وخط الطول16.2°  شرقًا.الصورة ج: جلمود يبلغ قطره 17 مترًا تقريبًا، ذو فوهة صدمية بقُطْر 5 أمتار تقريبًا عند خط العرض 0.49°جنوبًا، وخط الطول81.7°  شرقًا.

كبر الصورة

© Replace me