ملخصات الأبحاث

نشأة برنامج تخصص خلايا الأديم الظاهر المُغذي في أجنة الإنسان والأبقار والفئران

.C. Gerri et al

  • Published online:

إن فهمنا الحالي لعملية تخصص الخلايا، التي تحدث قبل انغراس الأجنة عند الثدييات في أثناء مرحلة النمو المبكر، يرتكز -في الأساس- على الدراسات التي أُجريت على الفئران. ويحدث أول تمايُز للسلالات الخلوية في المرحلة التوتية، إذ تُطلِق الخلايا الجنينية الخارجية برنامجًا لتمايُز الخلايا السلفية المشيميّة في الأديم الظاهر المُغذي، وتنشأ الأرومة المضغية من الخلايا الجنينية الداخلية خلال مراحل النمو اللاحقة، وتضم بداخلها الخلايا الأرومية التي ستُكِّون الجنين بالكامل باستثناء الحامِل (المعلِّق)، والحويصلة السُّرية للجنين.

وتشير التحاليل الحديثة للتعبير الجيني إلى أن الآليات التي تنظم عملية التخصص المبكر للسلالات الخلوية لدى الفئران قد تكون مختلفة عن الثدييات الاخرى، بما في ذلك الإنسان والأبقار.

وفي البحث المنشور، يبين الباحثون أن التسلسل الجزيئي الذي يستهل تمايُز الأديم الظاهر المُغذي (TE) في أجنة الإنسان والأبقار والفئران جرى حفظه خلال تطور هذه الكائنات. ففي المرحلة التوتية، تكتسب الخلايا الجنينية الخارجية قطبيةً خلوية بين قمتها وقاعدتها، إذ يتم التعبير عن بروتين الكيناز غير النمطي "سي" aPKC في النطاق غير الملامس للخلايا المجاورة، فضلًا عن التعبير عن الحمض النووي في المستفعِلات في مسار تأشير "هيبو" Hippo، والتعبير بصورة محدودة عن عوامل خاصة بالأديم الظاهر المُغذي، مثل عامل النسخ GATA3، وهو ما يشير إلى استهلال برنامج لتخصص خلايا الأديم الظاهر المغذي. وفضلًا عن ذلك، يوضح الباحثون أن تثبيط بروتين الكيناز "سي"  عن طريق التعديل الدوائي المعتمِد على جزيئات صغيرة، أو باستخدام تقنية القص لإنضاب البروتين، بتسبب في قصور برنامج تخصص خلايا الأديم الظاهر المُغذي في المرحلة التوتية. ويُقدِّم هذا التحليل المقارن المستنِد إلى علم الأجنة رؤى كاشفة بشأن التخصص المبكر للسلالات الخلوية، ويُشير إلى أنَّ الآلية التي تستهل برنامج تخصص خلايا الأديم الظاهر المغذي متماثلة في أجنة الإنسان، والأبقار، والفئران.