سبعة أيام

موجز الأخبار- 26 نوفمبر

الاستجابات المناعية ضد فيروس كورونا، والذكاء الاصطناعي يلخص الأبحاث الطويلة، وقارب مجهري بالطباعة ثلاثية الأبعاد.

  • Published online:

Dr Gopal Murti/SPL

الاستجابات المناعية ضد فيروس كورونا الجديد تدوم ستة أشهر

توصل باحثون إلى أن الجهاز المناعي يحتفظ بذاكرته عن فيروس كورونا الجديد لمدة ستة أشهر -على الأقل- في أغلب الأفراد.

فقد أثارت حالات متفرقة لتجدد الإصابة بالفيروس، وتقارير بشأن الانخفاض السريع في مستويات الأجسام المضادة له مخاوف من إمكانية تلاشِي المناعة ضده في غضون أسابيع من التعافي من الإصابة به. ومن هنا، حلل شاين كروتي، من معهد لاهويا لعلم المناعة بولاية كاليفورنيا، وزملاؤه علامات على الاستجابة المناعية في عينات دم 185 شخصًا عانوا من مجموعة مختلفة من أعراض "كوفيد-19"، وخضع 41 مريضًا من المشاركين في الدراسة للمتابعة لمدة 6 أشهر، على الأقل (J. M. Dan et al. Preprint at bioRxiv https://doi.org/ghkck; 2020).

واكتشف الفريق أن الاستجابات المناعية للمشاركين تباينت تبايُنًا كبيرًا، إلا أن عددًا من عناصر الذاكرة المناعية المقاوِمة لفيروس "سارس-كوف-2" بقيت -في أغلب الأحوال- لمدة ستة أشهر على الأقل. أمّا الخلايا البائية (في الصورة)؛ التي سرعان ما تستحث إنتاج الأجسام المضادة عندما تتعرض مجددًا لأحد المـُمْرضات، فقد كانت ضمن العناصر الدفاعية التي ظلت باقية. كما استمر بقاء نوعين مهمين من الخلايا التائية؛ وهما الخلايا التائية الذاكرة من النوعين +CD4 ، و+CD8. وجدير بالذكر أن نتائج هذه الدراسة لم تخضع بعد لمراجعة أقران.

أداة ذكاء اصطناعي تلخص الأبحاث الطويلة جدًّا في جملة واحدة

كشف مبتكرو أحد المحركات البحثية العلمية عن برنامج حاسوبي يمكنه استحداث ملخصات من جملة واحدة للأوراق البحثية بصورة أوتوماتيكية، وهو برنامج قد يساعد العلماء على استخلاص الفكرة العامة من الأوراق البحثية سريعًا، على حد قول مبتكِرِيه.

وخلال هذا الأسبوع، جرى تفعيل هذه الأداة المجانية المُسَمَّاة "تي إل دي آر" TLDR ، وهو المختصر الشائع على الإنترنت لعبارة (طويل جدًّا؛ لم أقرأه Too long; didn't read)، لتظهر في نتائج البحث على المحرك البحثي "سيمانتيك سكولار" Semantic Scholar، الذي طوّره معهد ألين للذكاء الاصطناعي (AI2) غير الربحي، الكائن في سياتل في واشنطن. وفي الوقت الراهن، لا تستحدث الأداة "تي إل دي آر" إلا جُمَلًا تلخص الأوراق البحثية الخاصة بمجال علم الحاسوب، التي يشملها المحرك البحثي "سيمانتيك سكولار"، والبالغ عددها عشرة ملايين ورقة بحثية، لكن الباحثين مبتكري الأداة يقولون إن الأوراق البحثية الخاصة بالمجالات الأخرى ستصدر لها ملخصات خلال الشهر المقبل، أو نحوه، فور تحسين البرنامج.

وقد  نُشرت أول مسودة بحثية تتحدث عن الأداة على خادم ما قبل الطبع "آركايف" arXiv في شهر إبريل الماضي (I. Cachola et al. Preprint at http://arxiv.org/abs/2004.15011; 2020)، واعتُمِدت للنشر بعد خضوعها لمراجعة أقران في أحد مؤتمرات معالجة اللغات الطبيعية المنعقدة خلال الشهر الجاري. وقد أتاح مؤلفو هذه الورقة البحثية الكود البرمجي للأداة الخاصة بهم بالمجان إلى جانب موقع تجريبي للأداة، حيث يستطيع أي شخص تجربتها عليه (انظر: go.nature.com/3psfs3t).

Credit: R. P. Doherty et al./Soft Matter

إنتاج قارب مجهري بالطباعة ثلاثية الأبعاد

يبلغ طول هذا الجسيم الذي يشبه القارب 30 ميكرومترًا فقط. ومع ذلك.. فهو مجهز بالكامل بمقصورة، ومدخنة، وسارية عَلَم، ويستطيع دفع نفسه عبر محلول ذي تركيزٍ مقداره 10% من بيروكسيد الهيدروجين. وقد أُنتج القارب بالطباعة ثلاثية الأبعاد بتقنية تُدعى البلمرة ثنائية الفوتون، ثم دُهِنَ بعد ذلك بمزيج من البلاتين والبلاديوم، يحفز تحلل بيروكسيد الهيدروجين. وينتج هذا التفاعل فقاعات غازية تدفع الجسيم إلى الأمام. وقد أنتج فريق دانييلا كرافت بجامعة لايدن في هولندا الكثير من الأشكال العائمة باستخدام الوسيلة ذاتها؛ منها كرات، ولوالب، ومثلثات، وحتى سفينة فضائية مصغرة (R. P. Doherty et al. Soft Matterhttps://doi.org/fjrf: 2020). ويأمل الفريق في أن يساعدهم هذا العمل البحثي على دراسة تأثير الأشكال في الكائنات المجهرية التي تسبح، مثل البكتيريا.