ملخصات الأبحاث

ميكروبيوم الأم يُنظِّم النمو العصبي لدى أجنة الفئران

.H. Vuong et al

  • Published online:

تَزايَد ربطُ الأبحاث بين كل من اختلالات الوظائف الدماغية للذُريَّات الوليدة واختلالاتها السلوكية، وبين اختلال التوازن الميكروبي في الميكروبيومات المعوية للأمهات، الذي يحدث استجابةً لتحدياتٍ تواجهها الأمهات أثناء الحمل، مثل العدوى، وتغيير النظام الغذائي، والإجهاد، بيد أنه ليس واضحًا ما إذا كان الميكروبيوم المعوي للأم يؤثر على النمو العصبي للجنين خلال الفترات الحرجة السابقة للولادة، وفي غياب التحديات البيئية، أم لا.

وفي هذا البحث المنشور، يدرس الباحثون كيف يؤثِّر نضوب الميكروبيوم المعوي للأم وتغيُّر تكوينه بصورة انتقائية على النمو العصبي لأجنة الفئران. وقد أظهرت الأجنة المأخوذة من أمهاتٍ معالَجة بمضادات حيوية وخالية من الجراثيم انخفاضًا في مستويات التعبير الجيني في الجينات المرتبطة بتكوين المحاور العصبية، وخللًا في المحاور العصبية المِهادية القشرية، وقصورًا في نمو المحاور العصبية المهِادية، استجابةً لعوامل من خارج الخلايا. كما أدى توطين مجموعة مُحدَّدة معروفة من البكتيريا في أمعاء الأمهات التي نضبت لديها مجهريات البقعة المعوية إلى الحيلولة دون حدوث الاختلالات المتعلقة بكل من التعبير الجيني في أدمغة الأجنة، وبتكوُّن المحاور العصبية المِهادية القشرية لديها. وقد كشفت تحليلات خصائص نواتج الأيض أنَّ ميكروبيوم الأم يُنظِّم الكثير من الجزيئات الصغيرة في مصل الدم لديها، وفي أدمغة ذريتها من الأجنة. وتبيَّن كذلك أنَّ نواتج أيض محددة معتمِدة على مجهريات البُقعة المعوية أسهمت في تعزيز نمو المحاور العصبية من أنسجةٍ مِهادية جنينية، منقولة من أجسام الأجنة إلى مزرعةٍ خلوية. وفضلًا عن ذلك، فإنَّ تزويد الأم بنواتج الأيض هذه أدّى إلى الحد من اختلالات المحاور العصبية المِهادية القشرية لدى الأجنة. كما أنَّ التحكم في ميكروبيوم الأم ونواتج الأيض الميكروبية خلال فترة الحمل أسفر عن نشوء ذريةٍ تتسم في مرحلة البلوغ بوجود تغيراتٍ في حساسيتها اللمسية في اثنتين من المهام السلوكية الحسية الجسدية المُنفِّرة، دون وجود اختلافاتٍ واضحة في كثيرٍ من السلوكيات الحسية الحركية الأخرى.

وإجمالًا، تشير نتائج الباحثين إلى أنَّ الميكروبيوم المعوي للأم يُعزِّز تكوُّن المحاور العصبية المِهادية القشرية لدى الأجنة، وذلك -على الأرجح- من خلال إشاراتٍ ترسلها نواتج أيضية تنظمها الميكروبات إلى الخلايا العصبية في المخ النامي.