أضواء على الأبحاث

ثنائي غريب: كيف يُولد زوجٌ غير متماثل من الثقوب السوداء؟

  • Published online:

 

Credit: Katarzyna Drewniany

في عملية رصد غير مسبوقة، كشفت مراصد موجات الجاذبية، في عام 2019، عن اندماج ثقبين أسودين متفاوتي الحجم تفاوتًا كبيرًا؛ إذ تزيد كتلة أحدهما على ثلاثة أمثال كتلة الآخر. والآن، تُشير تقديرات علماء الفيزياء الفلكية إلى أن الثقوب السوداء ربما نشأت كأنظمة نجمية ثنائية.

فقد عَمَدَتْ ألكسندرا أولياك –الباحثة بالأكاديمية البولندية للعلوم، في مدينة وارسو- وزملاؤها إلى تنقيح النماذج الحاسوبية المتاحة حاليًّا، التي تحاكي عملية تطور الأنظمة النجمية الثنائية، ويُقصد بها تلك الأنظمة التي تتألف من نجمين اثنين، يدور أحدهما حول الآخر. واكتشفوا أنه عندما تكون لكلا النجمين كتلة أولية بعينها، فسوف ينتهي بهما الحال إلى الانهيار، ليتحوَّلا إلى ثقبين أسودين متفاوتي الحجم إلى حدٍّ بعيد. ومع ذلك، يستمرَّان في الدوران، أحدهما حول الآخر، إلى أن يندمجا معًا.

وقد كان يُعتقد في السابق أن الثقوب السوداء التي تشكلت على نحوٍ منفصل، ثم أخذَتْ فيما بعد تدور حول بعضها البعض، هي وحدها الثقوب التي يمكنها الانخراط في مثل هذا الحدث الكوني الذي لا يتَّسم بالتناظر بين عنصريه. وعلى وجه التحديد، ذهبَتْ توقعات الباحثين إلى أن تَكوُّن الثقب الأسود الأصغر حجمًا، في النظام النجمي الثنائي، هو ما يتسبب -على الأغلب- في انحلال هذا النظام قبل الأوان؛ إذ كان من المتوقع أن يؤدي انهيار النجم إلى وقوع انفجار سوبرنوفا غير متوازن، يطيح بالثقب الأسود الوليد بعيدًا عن الآخر، مُنهيًا الشراكة بينهما.

(Astrophys. J. 901, L39 (2020