أضواء على الأبحاث

روبوت يتزلج على الجليد.. ويلعب «الكيرلنج» 

  • Published online:

Credit: Korea University

ابتكر العلماء روبوتًا مزوَّدًا بنظام ذكاء اصطناعي، يستطيع أن يمارس رياضة "الكيرلنج" curling الأوليمبية بمهارة فائقة، بل ويتغلَّب على فِرق بشرية على أعلى مستوًى من المهارة والتدريب.

يدفع اللاعبون في مباريات لعبة "الكيرلنج" أحجارًا عبر حلبة التزلج صوب الأهداف. ويتطلَّب النجاح في إصابة الأهداف التحلِّي بالدقة والقدرة على التخطيط السليم، إلا أن هذه اللعبة تُعَد أقلَّ تعقيدًا من بعض تطبيقات علم الروبوتات الأخرى على أرض الواقع؛ الأمر الذي يجعلها ذات فائدة في اختبار تقنيات الذكاء الاصطناعي، التي عادةً ما تعمل بشكل جيد في نماذج المحاكاة، لكنَّها تتعثر في السيناريوهات الحقيقية التي تُطبَّق على أرض الواقع في ظل ظروف متغيرة.

وعليه، استعان سيونج وهان لي –من جامعة كوريا في سول- وزملاؤه بطريقة تُسمى "التعلُم التعزيزي العميق التكيفي" في تطوير خوارزمية قادرة على أن تتعلَّم -عن طريق التجربة والخطأ- أن تضبط الرميات التي يؤديها جهاز روبوت، بحيث يأخذ في الاعتبار الظروف المتغيرة، مثل سطح الجليد، ومواضع الأحجار.

لم يتطلَّب هذا الروبوت، الذي أطلق عليه فريق البحث اسم "كيرلي"، سوى عددٍ قليل من الرميات التجريبية، لكي يتكيَّف مع حلبة "الكيرلنج" التي سيخوض عليها المنافسة. وما إنْ تأقلم عليها، حتى فاز بثلاث مباريات، من أصل أربعٍ، خاضها ضد منافسين بشريين من أساطين اللُّعبة. وقد نجحت الخوارزمية في خفض معدل الخطأ في التسديد –أي متوسط البعد عن منتصف الهدف- لدى "كيرلي" إلى ما يقرُب من ثلث معدل خطأ التسديد لدى روبوت غير تكيفي.

(Sci. Robotics (2020