أضواء على الأبحاث

ظهور حيوان ثديي صغير بعد عقود من الاختفاء

  • Published online:

Credit: Steven Heritage

لم يعد هناك داعٍ للتحسُّر على حيوان السينجي الصومالي، المعروف أيضًا بزباب الفيل الصومالي. كان هذا الحيوان يُعَدّ واحدًا من الكائنات "المفقودة" من الناحية العلمية، أي التي لا يوجد ما يكفي من الأدلة للجزم بوجودها، أو انقراضها؛ وذلك نظرًا إلى عدم تسجيل أي مشاهداتٍ له في الأدبيات العلمية على مدى عقود، بحيث اقتصرَت معرفة علماء الأحياء به على العينات المحفوظة بالمتاحف، بيد أنَّ هذا الحيوان الثديي صغير الحجم -وهو من الحيوانات آكلة الحشرات- قد عاود الظهور، بذيله الطويل ذي الخصلات، وأنفه الخرطومي، وعينيه البراقتين الداكنتين الواسعتين، المثيرتين للإعجاب. ويبدو أنه على ما يُرام حقًّا.

كان يُعتقد في السابق أنَّ السينجي الصومالي (من نوع Galegeeska revoilii، وهو أحد أنواع حيوانات السينجي، التي يبلغ عددها 20 نوعًا) لا يعيش إلا في ذلك البلد الذي يُنسب إليه، لكن عُثِرَ عليه مؤخرًا في جمهورية جيبوتي المجاوِرة للصومال، وذلك وفقًا لورقةٍ نشرها الباحث ستيفن هيريتيج، الذي يعمل بمركز الليمور، التابع لجامعة ديوك في مدينة دورهام بولاية نورث كارولينا، بالتعاون مع زملائه.

وكان حسين رياليه -عضو جمعية جيبوتي للطبيعة في مدينة جيبوتي، وأحد المؤلفين المشاركين في الدراسة- قد شاهد عددًا من تلك الحيوانات. وعلى أثر ذلك، نَصَبَ فريق البحث 1259 مصيدة غير مؤذية في المدينة، ونجحوا في اصطياد ثمانية منها. وقد تعاوَن أهالي المنطقة مع أعضاء البعثة، وأمدُّوهم بمعلوماتٍ عن عدد تلك الحيوانات، وموائلها المفضَّلة؛ الأمر الذي يُعَدّ تذكِرةً بأنَّ هناك كنوزًا دفينة من المعارف البيولوجية والإيكولوجية تقع خارج الدوائر علمية.

(PeerJ (2020