أضواء على الأبحاث

التحوُّل إلى الطاقة الشمسية بدافع تحقيق المصلحة الشخصية

  • Published online:

عندما يتعلق الأمر بإقناع الأفراد بالتحوُّل إلى استخدام الطاقة الشمسية، فمن المرجَّح أن يكون التركيز على المزايا الاقتصادية الشخصية أكثر فاعلية من الحملات الدعائية التي تركز على تحقيق المصلحة العامة.

فقد أجرى كينيث جيلينجهام -من جامعة ييل في نيوهافن بولاية كونيتيكت- وزملاؤه تقييمًا لنتائج حملة توعية شعبية، تستهدف إقناع الناس بتزويد منازلهم بألواح شمسية. واستعانت الدراسة ببيانات جُمعت من 29 بلدية في ولاية كونيتيكت، يزيد عدد سكانها الإجمالي على 680 ألف نسمة، واشتملت على معلومات عن الألواح الشمسية المُثبَّتة فوق سطوح المنازل. وقد سلَك الباحثون في إدارة الحملات نهجين مختلفين، خرجوا منهما بنتيجةٍ، مفادها أن احتمالية إقدام الأشخاص على تزويد منازلهم بألواح شمسية، استجابةً لرسائل دعائية ركزت على المزايا الاقتصادية الشخصية، قد زادت بمقدار الضعف، مقارنة باحتمالية تعرُّضهم لحملات ترتكز على المنافع التي تعود على المجتمع المحلي ككل عند استخدام الطاقة الشمسية.

كما وجد الباحثون أن الرسائل التي ركزت على المصلحة الشخصية حققت أفضل النتائج في أوساط الأُسر المعيشية ذات الدخل المرتفع، ودفعتهم إلى تركيب أنظمة الطاقة الشمسية التي تحقق مزايا اقتصادية. ومع ذلك، فقد لوحظ أنَّ الأشخاص الذين أقدموا على تركيب ألواح شمسية في منازلهم، استجابةً لحملات ركزت على المزايا المجتمعية، كانوا أكثر سعادةً باختيارهم هذا، مقارنةً بغيرهم، وأكثر إقبالًا على دعوة أصدقائهم وجيرانهم لاستخدام الطاقة الشمسية، حتى وإنْ كان تركيب تلك الألواح -في الأغلب- أقل فائدة من الناحية الاقتصادية.

ويقول الباحثون إن من شأن هذه النتائج أن تساعد واضعي السياسات على تطوير برامج تجعل من الطاقة الشمسية اختيارًا جذابًا لأكبر عدد ممكن من أفراد المجتمع.

Proc. Natl Acad. Sci. USA