ملخصات الأبحاث

المنطقة البرِّية في القارة القطبية الجنوبية لا تُعبِّر عن حقيقة التنوع البيولوجي فيها

.R. Leihy et al

  • Published online:

أكدت التقييمات الأخيرة للمناطق البرِّية الآخِذة مساحتها في التضاؤل على كوكب الأرض أنَّ القارة القطبية الجنوبية تُعَد من المناطق البرِّية الجوهرية التي تحتاج إلى الحماية. ومع ذلك، فإنَّ التأثيرات البشرية على القارة تتسم باتساع نطاقها، كما إنّ مساحة المنطقة البريّة في القارة غير مُحدَّدة، وأهمية تلك المنطقة في الحفاظ على التنوع البيولوجي غير معروفة.

وفي هذا البحث المنشور، يجمع الباحثون سجلًا شاملًا للأنشطة البشرية (يشمل حوالي 2.7 مليون أرشيف، ويغطي فترة تمتد إلى 200 عام مضت)، ويستخدمونه لتقدير مساحة المنطقة البرِّية في القارة القطبية الجنوبية، ومدى تمثيلها للتنوع البيولوجي. وأوضح الباحثون أنَّه ما زال من الممكن أن تُعَدّ نسبة 99.6% من مساحة القارة منطقةً برِّية، وإنْ كانت هذه المنطقة لا تُعبِّر إلَّا عن خصائص تنوع بيولوجي قليلة. ويُبيِّن الباحثون أنَّ المناطق البِكر، أي المناطق التي لم تطولها التدخلات البشرية، تُغطِّي مساحةً أصغر بكثير من القارة (أقل من 32% من القارة القطبية الجنوبية)، وأنَّ تلك المساحة آخذةٌ في التناقُص مع تفاقُم حجم النشاط البشري.

وخَلُصَ الباحثون إلى أنَّه من الممكن عكس هذا الاتجاه، والحفاظ على التنوع البيولوجي في القارة، عن طريق توسيع نطاق شبكة المناطق الخاضعة للحماية الخاصة فيها، على وجه السرعة.