ملخصات الأبحاث

تجربة "ناشيونال لانج ماتريكس ترايال" لدراسة العلاج المخصَّص لسرطان الرئة

.G. Middleton et al

  • Published online:

يستهدف معظمُ العلاجات الموجَّهة إلى سرطان الرئة غير صغير الخلايا (NSCLC) العواملَ المسببة للسرطان، التي تكون أكثر انتشارًا لدى المرضى المُعرَّضين تعرضًا خفيفًا لاستنشاق دخان التبغ. وحيث إن هذه المجموعة تمثل نسبة 20% تقريبًا من جميع مرضى سرطان الرئة، فإن استكشاف خيارات الطب الدقيق (أو ما يُعرف بالطب الطبقي) لسرطان الرئة غير صغير الخلايا -المرتبط بالتبغ- يأتي في مقدمة الأولويات. وتسعى التجارب الشاملة إلى تبسيط عملية البحث في العلاجات المستندة إلى النمط الجيني، عن طريق فحص الأورام للتعرف على التغيُّرات الجينومية المتعددة، وفرز المرضى لتوجيههم إلى أحد الأدوية المتعددة المتطابقة مع النمط الجيني.

وفي هذه الدراسة، يكشف الباحثون عن النتائج التي توصلوا إليها مؤخرًا، والمأخوذة من 19 مجموعة من المؤشرات الحيوية والعقاقير في تجربة "ناشيونال لانج ماتريكس ترايال" National Lung Matrix Trial الجارية، وهي أكبر تجربة شاملة أُجريت لدراسة سرطان الرئة غير صغير الخلايا. ويستخدم الباحثون أحدث تقنيات التسلسل الجينومي من أجل تحديد نوع العلاج الموجَّه الذي يتوافق مع مريض سرطان الرئة، حسب النمط الجيني للورم.

ويتيح تصميم التجربة، المعتمِد على نهج "بايزي" الإحصائي، إدراج بيانات النتائج المأخوذة من المجموعات المفتوحة المستمرة في تسجيل المزيد من المرضى، جنبًا إلى جنب مع البيانات المأخوذة من المجموعات المغلقة. ومن بين المرضى الذين خضعوا للفحص، البالغ عددهم 5467 مريضًا، بلغ عدد المرضى المؤهَّلين من الناحية الجزيئية للانضمام إلى التجربة 2007 مرضَى، فيما بلغ عدد المشاركين في التجربة من أجل تَلَقِّي العلاج المطابق للنمط الجيني 302 مريض، من بينهم 14 مريضًا أعيد تسجيلهم في التجربة، للحصول على عقار تجريبي متعاقب.

وعلى الرغم من أنَّ البيانات ما قبل الإكلينيكية تدعم تركيبات العقاقير والمؤشرات الحيوية،  فإن الأدلة الحالية تشير إلى أن عدد التركيبات التي أثمرَتْ فوائد إكلينيكية محدود، وتظل تلك الفوائد مركَّزة في المرضى الذين يعانون من سرطانات الرئة المرتبطة بالحد الأدنى من التعرض لدخان التبغ.