أضواء على الأبحاث

نقل الدم قد يكافئ ممارسة الرياضة في تعزيزها لصحة المخ 

  • Published online:

Credit: Getty

تُعَدّ ممارسة الرياضة مقوِّمًا أساسيًّا للصحة الجيدة، غير أنَّ التمتُّع بشيخوخةٍ صحية قد لا يستلزم بالضرورة عناء التريُّض على آلة المشي، على سبيل المثال. فقد اكتشف باحثون أنَّ حقْن الفئران ذات النشاط البدني المنخفض بدماءٍ مأخوذة من فئرانٍ نشطة يمكن أن يُكسِبها الفوائد الإدراكية ذاتها التي تعود عليها من ممارسة الرياضة بانتظام.

ففي دراسةٍ حديثة، أجراها الباحث سول فيليدا من جامعة كاليفورنيا بمدينة سان فرانسيسكو مع زملائه، أتاح الباحثون أجهزةً رياضية لفئران مُسنَّة لمدة ستة أسابيع، ثم حلَّلوا أدمغة هذه الفئران ومهاراتها الإدراكية، وكذلك الأدمغة والمهارات الخاصة بفئرانٍ مُسنَّة أخرى قليلة الحركة، من بينها فئران نُقِلَت إليها بلازما من فئرانٍ نشطة. وتبيَّن للباحثين أنَّ الوظائف الإدراكية للفئران المسنَّة قد تحسَّنت في حالتي ممارسة الرياضة، ونقل بلازما الدم، اللتين حفَّزتا أيضًا تكوين خلايا عصبية جديدة في منطقةٍ من الدماغ تسهم في أداء وظائف التعلُّم والذاكرة.

كما كشف الباحثون عن بروتين يُسمَّى GPLD1، يوجد بمستوياتٍ عالية في الكبد، ربما يكون هو المسؤول عن تأثيرات نقل بلازما الدم على وظائف الدماغ، إذ تبيَّن أنَّ ممارسة الرياضة أسهمت في زيادة مستويات هذا البروتين في الدم لدى كل من الفئران البالغة، والمُسنِّين من البشر، إضافةً إلى أنَّ زيادة إنتاجه في أكباد الفئران منخفضة النشاط البدني حسَّنت من أدائها في اختبارات الذاكرة والتعلُّم.

وهكذا، يخلُص الباحثون إلى أنَّ هذه النتائج تشير إلى إمكانية نقل فوائد التمرينات الرياضية من خلال العوامل السارية في الدم.

Science 369, 167–173 (2020)