أضواء على الأبحاث

التجمُّد حتى الموت: الغلاف الجوي لبلوتو يضمحل تدريجيًّا

  • Published online:

NASA/JHUAPL/SwRI

يبدو أنَّ الغلاف الجوي لكوكب بلوتو يضمحل بسرعةٍ أكبر بكثير مما تَوَقّعها العلماء. فعند الحواف الباردة للمجموعة الشمسية، يتكون الغلاف الجوي الرقيق لكوكب بلوتو، نتيجةً لتبخُّر الجليد النيتروجيني وغيره من أنواع الجليد الأخرى على سطح الكوكب بفعل دفء ضوء الشمس. ونتيجةً لذلك.. يزداد الغلاف الجوي كثافة، وترتفع درجة حرارته عندما يقترب الكوكب من الشمس.

ومنذ عام 1989، والكوكب آخذٌ في الابتعاد عن الشمس. وقد توقع العلماء اختفاء غلافه الجوي بأكمله تقريبًا مع زيادة برودته، غير أنَّهم لم يرصدوا حدوث ذلك بعد.

وفي دراسةٍ حديثة، تمكَّن فريقٌ تقوده الباحثة كو أريماتسو بجامعة كيوتو في اليابان من دراسة الغلاف الجوي للكوكب، عن طريق رصده أثناء مروره أمام نجم بعيد في شهر يوليو من عام 2019. وقد تسنَّى للفريق -من خلال ذلك "الكسوف" النادر- قياس كثافة الغلاف الجوي للكوكب أثناء مروره أمام ذلك النجم.

وخلُص الباحثون إلى أنَّ ضغط الغلاف الجوي للكوكب قد انخفض بمقدار الخُمس عما كان عليه في عام 2016، وهي آخِر مرة قاسه فيها العلماء أثناء حدوث كسوف سابق، غير أن الفريق يوصِي بإجراء مزيدٍ من عمليات الرصد، لتأكيد تلك النتيجة، إذ كان من المُفترض -وفقًا للنماذج المعمول بها- أن ينخفض الضغط بحوالي 1% فقط خلال تلك الفترة.

Astron. Astrophys. 638, L5 (2020)