سبعة أيام

موجز الأخبار - 25 يونيو

مطالبات بوقف التعاون مع الشرطة الأمريكية، وإنشاء مصادم جسيمات ضخم، وتعزيز فاعلية الأدوية.

  • Published online:

 

Credit: Gina Ferazzi/Los Angeles Times via Getty

علماء رياضيات يطالبون بوقف التعاون مع الشرطة بسبب حوادث القتل الأمريكية

كتبت مجموعة من علماء الرياضيات في الولايات المتحدة الأمريكية خطابًا، يناشد فيه أعضاؤها زملاءهم بوقف التعاون مع الشرطة، على خلفية التفرقة العنصرية والعرقية -الموثقة على نطاق واسع- التي تزاولها وكالات إنفاذ القانون الأمريكية. وينتقد العلماء بوجه خاص الشرطة التنبؤية؛ وهي تقنية قائمة على علم الرياضيات تستهدف منع الجرائم قبل وقوعها.

وقد وجَّه العلماء هذا الخطاب -الصادر بتاريخ الخامس عشر من يونيو- إلى الدورية التابعة لجمعية الرياضيات الأمريكية (AMS)، "نوتيسيز أوف ذا أميريكان ماثماتيكال سوسايتي" Notices of the American Mathematical Society في أعقاب التظاهرات الجارية في الولايات المتحدة الأمريكية وعالميًّا، التي أشعلها مقتل جورج فلويد على يد شرطي في مدينة مينيابوليس في ولاية مينيسوتا في شهر مايو الماضي. وقد وقَّع أكثر من 1400 باحث على الخطاب (انظر: go.nature.com/3fkwxmb).

وتجدر الإشارة إلى أن علماء الرياضيات والإحصائيين وعلماء الحاسوب ظلوا يطوِّرون في الأعوام الأخيرة خوارزميات تعالج البيانات بدعوى مساعدة الشرطة على خفض معدلات الجريمة؛ على سبيل المثال، باقتراح الأماكن المرجح أن تقع فيها الجرائم، وتوجيه المزيد من الموارد إلى هذه الأماكن. وتُستخدم برمجيات قائمة على خوارزميات كتلك في إدارات الشرطة في شتى أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية، غير أن كثيرين يشككون في فعاليتها.

من هنا، كتب علماء الرياضيات قائلين: "بالنظر إلى ممارسات العنصرية والوحشية الممنهجة المستشرية في الشرطة الأمريكية، لا نعتقد أن علماء الرياضيات عليهم أن يتعاونوا مع إدارات الشرطة بهذه الطريقة. فببساطة، من السهل للغاية، توفير غطاء "علمي" للعنصرية".

وفي ذلك الصدد، يقول جاياديف أرثريا، عالِم الرياضيات بجامعة واشنطن في سياتل، وأحد المشاركين في كتابة الخطاب: "إن التعاون مع الشرطة ليس نشاطًا نرى ضرورة قيام عالِم الرياضيات به". (ويشدد أرثريا وآخرون ممن شاركوا في كتابة الخطاب على أن خطابهم يعبِّر عن آرائهم الشخصية، وليس عن موقف الجهات التي يعملون بها).

وتعقيبًا على ذلك.. صرحت جمعية الرياضيات الأمريكية بأنها: "لا تتبنى موقفًا رسميًّا فيما يخص مشاركة علماء الرياضيات في تقديم خبراتهم إلى هيئات إنفاذ القانون، أو إلى شركات توفر خدمات لهذه الهيئات".

"سيرن" تسعى بقوة لإنشاء مصادِم فائق بتكلفة 21 مليار يورو

أخذت منظمة "سيرن" الأوروبية البارزة للأبحاث النووية المعنية بفيزياء الجسيمات خطوة كبيرة في سعيها لبناء مصادم دائري فائق بطول 100 كيلومتر، وذلك بهدف فتح آفاق جديدة في فيزياء الطاقة العالية، إذ اعتمد مجلس "سيرن" -الهيئة الإدارية للمنظمة- قرار إنشاء المصادم بالإجماع في التاسع عشر من يونيو، بعد أن وافقت لجنة مستقلة على خطة بنائه في شهر مارس الماضي.

ويُتَوَقَّع أن تبلغ تكلفة هذا المصادم المسرع للجسيمات 21 مليار يورو على الأقل (24 مليار دولار أمريكي)، وأن يكون بمثابة نموذج مكمل لمصادم الهادرونات الكبير. ومن المقرر إنشاؤه في نفق تحت الأرض بجوار موقع منظمة "سيرن" خارج مدينة جنيف السويسرية، حيث سوف يصادم بحلول منتصف القرن الحالي بين الإلكترونات ونظيراتها من المادة المضادة؛ البوزيترونات. وسوف يمكِّن تصميمه الفيزيائيين من دراسة خصائص جسيمات بوزون هيجز، ثم سوف يضم فيما بعد جهازًا أقوى للمصادمة بين البروتونات بحلول النصف الثاني من القرن الحالي.

ولا يُعَد هذا القرار موافَقة نهائية على الشروع في بناء المصادم، بل ستحتاج "سيرن" إلى مساعدة دولية لتمويل المشروع، إلا أن المنظمة يمكنها في الوقت الراهن أن تركز على تصميم المصادم، ودراسة جدواه. وعن ذلك، تقول فابيولا جيانوتي، المدير العام لمنظمة "سيرن": "أعتقد أن هذا يوم تاريخي لـ"سيرن"، ولفيزياء الجسيمات في أوروبا وغيرها".

 

Credit: Polar Media

  تأثير ظاهرة "مصباح الحمم" قد يعزز فاعلية الأدوية

استخدم باحثون ظاهرة تسمى فصل الأطوار لتركيز مركبات دوائية لعلاج السرطان في مناطق محددة داخل الخلايا؛ وهو اكتشاف من شأنه أن يعزز جهود تطوير الأدوية.

ومن الجدير بالذكر في هذا السياق أنه يمكن لمكونات الخلية؛ مثل البروتينات والحمض النووي الريبي، أن تنظم نفسها في هيئة قطرات سائلة، تُسَمَّى تكثفات، تشبه الفقاعات في مصباح الحمم أو قطرات الزيت، بعد رجّه في الماء. ويكشف بحث أجراه فريق بمعهد وايتهيد في كامبريدج بولاية ماساتشوستس الأمريكية أن المركبات الصناعية يمكن فصْلها في صورة قطرات على نحو مماثل. ويمكن استغلال هذا التأثير لجعل أدوية معينة تصيب أهدافها على نحو أكثر فعالية، مع تحجيم الآثار الجانبية الضارة. إذ رصد الفريق ديناميات خمسة أدوية لعلاج السرطان في تجارب داخل أنابيب اختبار، وفي مزرعة لخلايا سرطانية بشرية (I. A.  Klein et al., Science http://doi.org/dz3g; 2020)، ووجد أنه عندما تختلط أدوية مثل دواء السيبلاتين مع بروتينات معروف عنها تشكيلها للتكثفات، فإنها تتكتل لتشكل قطرات عالية التركيز (في الصورة).

ومن الممكن لهذا العمل أن يدعم أيضًا الجهود الرامية إلى إيجاد أدوية للتصدي لمرض "كوفيد-19". ففي بحث لم يُنشَر بعد، وجد الفريق ذاته أن بروتينات معينة من فيروس كورونا تتكتل مع بعضها في صورة تكثفات يمكنها امتصاص المركبات الدوائية وتركيزها.

 

Credit: Isaac Klein/Whitehead Institute