ملخصات الأبحاث

العثور على حفريات إنسانٍ عاقل تعود إلى بدايات العصر الحجري القديم الأعلى في كهف باتشو كيرو ببلغاريا

.J.Hublin et al

  • Published online:

في أثناء الفترة الانتقالية بين العصرين الحجريين القديمين الأوسط والأعلى في قارة أوروبا، حدثت عملية استبدالٍ لمجموعات إنسان النياندرتال المحلية، لتحل مكانهامجموعات الإنسان العاقل Homo Sapiens المنحدرة من أصلٍ إفريقي، واستوعبتها أيضًا مجموعات الإنسان العاقل هذه داخلها جزئيًا. إلا أنَّ هذه العملية اختلفت على الأغلب باختلاف المناطق، ولا تزال تفاصيلها غير معروفةٍ إلى حدٍ كبير، وبالأخص المدة الزمنية التي عاشت خلالها المجموعتان في الوقت نفسه، إذ تعدّ تلك المدّة محلّ جدالٍ كبير بين العلماء، وامتد ذلك الجدل كذلك إلى تأثير هذا التداخل الزمني في طبيعة التفاعلات البيولوجية والثقافية بين مجموعات إنسان النياندرتال والإنسان العاقل.

وفي هذا البحث المنشور، يعلن الباحثون اكتشاف بقايا بشرية، وُجدت مع قطعٍ أثرية تعود إلى أوائل العصري الحجري القديم الأعلى، في أثناء عمليات التنقيب في كهف باتشو كيرو (بلغاريا)، كما يجري الباحثون عملية تأريخٍ مباشر لتلك البقايا.

وبإجراء تحليلٍ مورفولوجي لإحدى الأسنان، بالإضافة إلى الحمض النووي الميتوكوندري المأخوذ من عدة شظايا من عظام أشباه البشر، التي أمكن التعرف عليها من خلال الفحص البروتيومي، كشف الباحثون أنَّ هذه الحفريات تخصّ الإنسان العاقل، وربطوا الزيادة التي شهدتها أدوات العصر الحجري القديم الأعلى بانتشار الإنسان العاقل في منطقة خطوط العرض الوسطى في أوراسيا، قبل 45 ألف عام. وأسفرت عمليات التنقيب عن اكتشاف كميةٍ وافرة من القطع الأثرية العظمية، بما في ذلك قلائد مصنوعة من أسنان الدب الكهفي، تتشابه مع تلك التي صنعتها في وقتٍ لاحق آخر مجموعات النياندرتال في غرب أوروبا.

تتماشى هذه النتائج التي توصل إليها الباحثون مع النماذج المبنية على وصول عدة مجموعاتٍ كبيرة من الإنسان العاقل إلى أوروبا، واحتكاكها بمجموعات النياندرتال التي كانت أعدادها تتضاءل في ذلك الوقت.