ملخصات الأبحاث

زراعة المحاصيل والتغيُّرات التي طرأت على منطقة الأمازون في بدايات العصر الهولوسيني

.U. Lombardo et al

  • Published online:

يُعَد اكتشاف الإنسان لزراعة النباتات واحدًا من أهم التحولات الثقافية التي مرَّ بها عبر تاريخه. وقد ذهبت فرضياتٌ سابقة إلى أنَّ منطقة جنوب غرب الأمازون كانت مركزًا مبكرًا لاستزراع النباتات، وذلك استنادًا إلى الواسمات الجزيئية التي توضح وجود تشابهاتٍ جينية بين النباتات المستزرَعة، وأقاربها من النباتات البرية، بيد أنَّ طبيعة الاستيطان البشري المبكر لمنطقة جنوب غرب الأمازون، وتاريخ زراعة النباتات فيها، لا يزالان غير مفهومَين بالقدر الكافي.

وفي هذا البحث المنشور، يقدم الباحثون أدلةً على زراعة عددٍ من النباتات في منطقة جانوس دي موكسوس (الواقعة فيما يُعرف الآن ببوليفيا)، منها نبات القرع (من نوع Cucurbita) الذي جرى استزراعه قبل الحاضر بحوالي 10250 سنة معيارية (وحدة لتقدير العُمر، يُرمز إليها بالحرفين ق.ح.، ويُشار بكلمة الحاضر إلى عام 1950)، ونبات الكسافا (من نوع Manihot) الذي استُزرع في حوالي عام 10350 ق.ح.، ونبات الذرة (من نوع Zea mays) في عام 6850 ق.ح. تقريبًا. وكشف الباحثون أنَّه في حدود عام10850  ق.ح.، شرع سكان تلك المنطقة في استزراع مساحةٍ من الأرض، ضمَّت في المحصِّلة ما يقارب 4,700 من جُزُر الغابات المستزرعة، وذلك في سهلٍ عشبي خالٍ من الأشجار، تغمره المياه موسميًّا.

 وتؤكد النتائج التي توصَّل إليها الباحثون أنَّ منطقة جانوس دي موكسوس كانت بؤرةً للزراعة المبكرة للنباتات، وأنَّ البشر -منذ وصولهم إلى منطقة الأمازون- قد أحدثوا فيها تغيُّرًا ملحوظًا، كانت له تبعاتٌ دائمة على تنوُّع الموائل، والحفاظ على الأنواع في تلك المنطقة.

شكل 1 | خريطة جُزُر الغابات في منطقة جانوس دي موكسوس. تمثل الأرقام المقترنة بتلال المخلفات البشرية تواريخ يُعبَّر عنها بمتوسط السنوات المعايَرة قبل الحاضر (اختصارًا: ق.ح.)، تتعلق بأعمق طبقة مرتبطة بحياة البشر، يمكن تقدير عمرها في كل موقع. وتمثل الأشكال (أ)، و(ب)، و(د)، و(هـ) المناطق التي خضعت للمسح، لتقدير العدد الإجمالي لجُزُر الغابات التي استزرعها البشر في منطقة جانوس دي موكوس. أما الشكل (ج)، فهو خريطة موسَّعة، تحدد النطاق الجغرافي للدراسة (الشكل المربع)، ومنطقة الأمازون الكبرى (المنطقة المظللة باللون الرمادي)، وتظهر بها جبال الأنديز مظللةً باللون الرمادي الداكن. وتمثل الدوائر جُزُر الغابات المستديرة، أما علامة (+)، فتمثل جُزُر الغابات غير منتظمة الشكل. مقياس الرسم: 200 كيلومتر.

شكل 1 | خريطة جُزُر الغابات في منطقة جانوس دي موكسوس. تمثل الأرقام المقترنة بتلال المخلفات البشرية تواريخ يُعبَّر عنها بمتوسط السنوات المعايَرة قبل الحاضر (اختصارًا: ق.ح.)، تتعلق بأعمق طبقة مرتبطة بحياة البشر، يمكن تقدير عمرها في كل موقع. وتمثل الأشكال (أ)، و(ب)، و(د)، و(هـ) المناطق التي خضعت للمسح، لتقدير العدد الإجمالي لجُزُر الغابات التي استزرعها البشر في منطقة جانوس دي موكوس. أما الشكل (ج)، فهو خريطة موسَّعة، تحدد النطاق الجغرافي للدراسة (الشكل المربع)، ومنطقة الأمازون الكبرى (المنطقة المظللة باللون الرمادي)، وتظهر بها جبال الأنديز مظللةً باللون الرمادي الداكن. وتمثل الدوائر جُزُر الغابات المستديرة، أما علامة (+)، فتمثل جُزُر الغابات غير منتظمة الشكل. مقياس الرسم: 200 كيلومتر.

كبر الصورة