أضواء على الأبحاث

الكشف عن حقيقة «وحش تالي» الغامض

  • Published online:

على مدار أكثر من نصف قرن، تحدَّى «وحش تالي» -وهو كائنٌ قديم، بالغُ الغرابة- محاولات العلماء لتصنيفه. إلا أنَّ تحليلًا جديدًا للجزيئات المكوِّنة لحفريات هذا الكائن يشير إلى أنه كان ينتمي إلى الفقاريات.

وقد دار جدلٌ طويل بين علماء الحفريات القديمة بخصوص ما إذا كان «وحش تالي» Tullimonstrum gregarium رخو الجسم، والذي عاش منذ ما يربو على 300 مليون سنة في مياه ما بات يعرف اليوم بولاية إلينوي، ينتمي إلى الفقاريات أم اللا فقاريات، أم أنه يقع في منطقة وسطى بين التصنيفين. ومن أجل حسم هذا الجدل، عكفَتْ فكتوريا ماكوي، من جامعة ويسكونسن-ملووكي، وياسمينا فيمان، من جامعة ييل الواقعة في مدينة نيو هيفن بولاية كونيتيكت، وزملاؤهما، على دراسة الإشارات الجزيئية في الحفريات الخاصة بطائفة من الفقاريات واللا فقاريات التي يشتمل عليها السرير الأحفوري الذي عثر فيه العلماء على «وحش تالي».

تبيَّن للفريق أن الأنسجة اللينة لدى اللا فقاريات تتميز بمستوياتٍ عالية نسبيًا من المركبات المحتوية على النيتروجين، وهي مركبات تنتُج عن عملية التحفُّر لتركيبٍ قائم على الكربوهيدرات، يطلق عليه اسم «كايتين» chitin. أما الأنسجة اللينة لدى الفقاريات، في المقابل، فتشتمل على معدلات مرتفعة من المركبات المحتوية على الكبريت، والتي تتكون في أثناء تحفُّر البروتينات.

وهكذا، يُشير التكوين الجزيئي لحفريات «وحش تالي» إلى أن هذا الكائن كان ينتمي إلى الفقاريات.

Geobiology http://doi.org/dthd (2020)