ملخصات الأبحاث

الأصول المحتملة لفيروس SARS-CoV-2

K. Andersen et al

  • Published online:

منذ ظهور التقارير الأولى حول مرض الالتهاب الرئوي الجديد، كوفيد-19 (CoVID-19)، الذي ظهر في مدينة ووهان، الواقعة في مقاطعة خوبي بالصين، دار نقاش واسع حول نشأة الفيروس المُسبب للمرض، المعروف بـ«سارس-كوف-2» SARS-CoV-2 (ويشار إليه كذلك بـHCoV-19). وقد صارت حالات الإصابة بـ«سارس-كوف-2» واسعة الانتشار. فبحلول الحادي عشر من مارس عام 2020، كان عدد الحالات المؤكدة 121,564 حالة، في أكثر من 110 دول، وبلغ عدد الوفيات 4373 وفاة.

و«سارس-كوف-2» هو الفيروس السابع من بين عائلة من الفيروسات التاجية المعروفة بقدرتها على إصابة البشر بالعدوى. وفي حين أن الفيروسات «سارس-كوف-2»، و«ميرس-كوف» MERS-CoV، و«سارس-كوف» SARS-CoV قد تتسبب في مرض شديد، فمن ناحية أخرى، ترتبط الإصابة بالأنواع HKU1، وNL63، وOC43، و229E بأعراض أقل حدة.

وفي البحث المنشور، يعرض الباحثون ما يمكن استنتاجه بخصوص نشأة فيروس «سارس-كوف-2»، من خلال تحليل مُقارن للبيانات الجينومية. ويعرض الباحثون منظورًا حول الخصائص الملحوظة لجينوم الفيروس، ويناقشون سيناريوهات يُحتمل أن تكون هذه الخصائص قد نشأت من خلالها.

ويكشف التحليل الذي أجراه الباحثون بوضوح عن أن «سارس-كوف-2» ليس مصنعًا في المختبرات، ولا فيروسًا مُعدلًا بشكل متعمد.