أضواء على الأبحاث

كيف تتعلَّم الخلايا السرطانية مقاومة العلاج الكيميائي؟

  • Published online:

Steve Gschmeissner/SPL

قد يتسبب العلاج الكيميائي في جعل خلايا سرطان المبيض مقاومةً للعلاجات اللاحقة، غير أنَّ تثبيط مسارٍ خلوي معين قد يجعلها تتأثر بالعلاج من جديد، بحسب دراسةٍ أجريت على خلايا أُخذت من أشخاصٍ ثم زُرِعت في المختبر.

إذ تصبح معظم الأورام السرطانية في مراحلها المتقدمة مقاومةً للعلاج في نهاية المطاف، بما في ذلك أورام المبيض السرطانية (موضّح في الصورة مثالٌ لها). لذا عالجت الباحثة كايسا ليهتي -من معهد كارولينسكا في ستوكهولم- وزملاؤها، خلايا أورام مبيض سرطانية بواحدٍ من علاجين كيميائيين معتمدين على البلاتين: وهما السيسبلاتين والكاربوبلاتين. ووجد الفريق البحثي أنَّ العقاقير نشَّطت مسارًا خلويًا مكَّن خلايا الأورام من اكتساب مقاومةٍ تجاه العلاج.

وينشّط هذا المسار الخلوي بإضافة مجموعة فوسفات لبروتين يسمى EphA2. ولاحظ الباحثون أنَّ منع ذلك التعديل الكيميائي في البروتين قد حدَّ من قدرة خلايا أورام سرطان المبيض على البقاء. بالإضافة إلى ذلك، فإنَّ الجمع بين العلاج الكيميائي واستخدام مثبطٍ لبروتين يُسمى RSK (وهو بروتين يعمل في المسار الخلوي نفسه إلى جانب بروتين EphA2) قد أدى إلى تدمير الخلايا السرطانية لنفسها، عند زرعها في المزارع بالمختبر أو داخل أجسام الفئران.

EMBO Mol. Med. http://doi.org/dpq5 (2020)