أضواء على الأبحاث

أكوامٌ من الهياكل العظمية تُسمِّد نهرًا

  • Published online:

Julie Picardi/Barcroft Media/Getty

تُغذي عظام حيوان الظبي الإفريقي بعد نفوقه بفترةٍ طويلة واحدًا من أشهر الأنظمة الإيكولوجية على كوكبنا.

ففي واحدةٍ من كبرى هجرات الحيوانات على كوكبنا، يشهد حوض نهر مارا في كينيا كل عام عبور نحو 1.3 مليون من حيوانات الظبي الإفريقي Connochaetes taurinus التي تعيش بمنطقة سيرنجتي. ويغرق الآلاف منها في أ ثناء عبور النهر، وتتراكم جثثها.   

لذا، أرادت الباحثة أماندا سوبالوسكي -من جامعة فلوريدا بمدينة جينزفيل الأمريكية- وزملاؤها، تحديد الكمية التي تفصلها مياه النهر من عنصري النيتروجين والفوسفور المغذيين عن عظام الظباء الإفريقية. ومن هنا، وضع الباحثون عظامًا حديثة داخل أكياسٍ شبكية، وثبتوها في دعاماتٍ خشبية بالنهر، ثم قارنوا بين كميات العنصرين المغذيين في العظام قبل وضعها في النهر وبعد تركها هناك لمدة 216 يومًا.

ولاحظ الباحثون أنَّ النيتروجين انفصل عن العظام وانتقل إلى البيئة المحيطة سريعًا، بينما انفصل الفوسفور بوتيرةٍ أبطأ بكثير. وغذَّى العنصران الأغشية الحيوية الرقيقة (مجموعات البكتيريا) التي نمت على العظام، والتي غذت بدورها الأسماك وغيرها من الكائنات التي تعيش في النهر.

ولذا يقول الباحثون إنَّ العظام تؤدي دورًا في شبكة الحياة بالنهر لم يحظَ بقدرٍ كافٍ من الدراسة والبحث.

Front. Ecol. Evol. http://doi.org/dpqx (2020)