أضواء على الأبحاث

إنفلونزا الطيور تضرب سوق الدواجن الصينية

  • Published online:

Guogang Zhang

ربما يسهم سوق الدواجن الحية في زيادة انتشار فيروسات إنفلونزا الطيور في الصين، وذلك حسب تحليل أجراه باحثون على جينومات فيروسية، ونماذج وضعوها لتجارة الدواجن.

ومن الجدير بالذكر أن بعض فيروسات الإنفلونزا التي تصيب الطيور قد تصيب البشر أيضًا. وعلى سبيل المثال.. يُقدر معدل الوفيات الناتجة عن فيروس H5N1 في البشر بنسبة تتراوح من 50 إلى 60% من حالات الإصابة بالفيروس.

وقد أجرى هوايو تيان -من جامعة بكين للمعلمين- وزملاؤه تحليلًا للتسلسلات الجينومية لبعض فيروسات الإنفلونزا التي جُمعت من قواعد البيانات العامة. وهو ما مكَّن الباحثين من تتبع انتشار فيروس H5N1، وسلالتين فيروسيتين أخريين من السلالات المسببة لإنفلونزا الطيور بين الدواجن في المقاطعات الصينية.

وقد قَسَّم الباحثون الصين إلى خمس مناطق، تتكون كل منها من مجتمعات محلية تتاجِر في الدواجن مع بعضها بعضًا، بكثافة أكبر من تجارتها مع مجتمعات محلية تنتمي إلى مناطق أخرى. وقد اكتشف الباحثون أن فيروسات إنفلونزا الطيور الثلاثة قد انتشرت داخل مناطق تجارة الدواجن الحية بصورة أسرع مما انتشرت به بين هذه المناطق وبعضها البعض. واستنادًا إلى تحليل آخر، تبين أن انتشار جينات هذه الفيروسات في أنحاء البلاد كان متسقًا مع بِنْية شبكة تجارة الدواجن الحية.

وحدد كلا التحليلين كذلك أربعة مراكز جغرافية، قد تكون مهمة -بوجه خاص- في عملية انتقال فيروس الإنفلونزا بين المناطق الخمس.

Proc. Natl Acad. Sci. USA http://doi.org/dpbq (2020)