أضواء على الأبحاث

تربية الماشية تستنزف أنهار الولايات المتحدة الأمريكية

  • Published online:

إن تناوُل لحوم الأبقار لا يضر بالمناخ فحسب؛ فعمليات ري محاصيل البرسيم الحجازي، والدريس، والذرة، والسورغم، وغيرها من المحاصيل التي تتغذى عليها الماشية، هي أكثر ما يستهلك المياه في الولايات المتحدة الأمريكية، وتُعَد أهم أسباب الانخفاض غير المعتاد في جريان الأنهار.

ويقترب استهلاك المياه المعذبة في كثير من مناطق الولايات المتحدة الأمريكية وحول العالم من معدل تجدُّد هذا المورد الطبيعي، أو يتجاوزه. ومن ثم، يتسبب هذا الاستهلاك في نضوب الأنهار، والإضرار بالثروات السمكية. وقد تمكَّن بريان ريختر -الذي يعمل في منظمة «المياه المستدامة» Sustainable Waters، وهي منظمة غير هادفة إلى الربح، وتقع في كروزيه بولاية فرجينيا- مع زملائه من تعيين مناطق في مختلف أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية، تجري فيها زراعة المحاصيل؛ بغرض إطعام الماشية. وبعد ذلك.. وضع الفريق نموذجًا لتأثير هذه المحاصيل على حالة الأنهار.

 وتشير النتائج التي توصل إليها الفريق إلى أن المحاصيل المستخدمة في إطعام الماشية تشكل -في المتوسط- نسبة قِوامها 32% من استهلاك المياه في غربي الولايات المتحدة الأمريكية. كما يُعَد ري هذه المحاصيل السبب الأساسي لنضوب المياه في ثلث الأنهار الغربية جميعًا.

وخلص الباحثون إلى أن ترْك الأراضي المخصصة لزراعة محاصيل إطعام الماشية لتستريح فترات محدودة من الزمن من شأنه أن يعالج أزمة ندرة المياه في بعض الأنهار بدرجة كبيرة.

(Nature Sustain. http://doi.org/dpbr (2020