ملخصات الأبحاث

فيروس كورونا جديد يصيب البشر في الصين

.F. Wu et al

  • Published online:

تشكِّل الأمراض المُعدية الناشئة –مثل (سارس) SARS، و(زيكا) Zika- خطرًا كبيرًا على الصحة العامة. فعلى الرغم من الجهود البحثية المكثفة، تظل التساؤلات عن كيفية ظهور الأمراض الجديدة، وتوقيت ظهورها وأماكنه مَصدرًا كبيرًا للشك. وقد وردت أنباء مؤخرًا عن ظهور مرض تنفسي حاد في مدينة ووهان بمقاطعة هوبى بالصين. وحتى الخامس والعشرين من يناير 2020، كانت حالات الإصابة قد وصلت إلى 1975 حالة على الأقل، وذلك منذ احتجاز أول مريض في المستشفى في الثاني عشر من ديسمبر 2019.

وأشارت الدراسات الوبائية إلى أن التفشي الوبائي انطلق من سوق للمأكولات البحرية في ووهان. وقد دَرَسَ الباحثون حالة مريض واحد كان يعمل في السوق، وكان قد احتُجز في مستشفى ووهان المركزي في السادس والعشرين من ديسمبر 2019، إثر معاناته من متلازمة تنفسية حادة، شملت أعراضها الحمى، والدُّوار، والسعال. وقد أدّت دراسة ميتاجينومية لتسلسل الحمض النووي الريبي لعينة سائل غسل القصبات والأسناخ إلى التعرف على فيروس حمض نووي ريبي جديد ينتمي إلى عائلة الفيروسات التاجية Coronaviridae، يُطلق عليه في هذه الدراسة فيروس كورونا WH-Human-1. وقد كشف تحليل التطور السلالي للجينوم الفيروسي الكامل (29903 نيوكليوتيدات) أن الفيروس كان أقرب ما يكون (تشابه النيوكليوتيدات بنسبة 89.1%) إلى مجموعة من فيروسات كورونا الشبيهة بفيروس سارس (الجنس Betacoronavirus، والجُنيس Sarbecovirus) التي ظهرت من قبل في عينات مأخوذة من خفافيش في الصين. ويُبرِز هذا التفشي الوبائي قدرة الفيروسات المستمرة على التسرب من الحيوانات؛ لتُسَبِّب أمراضًا خطيرة في البشر.