ملخصات الأبحاث

التمييز بين تشوهات بروتين α-synuclein في مرضي باركنسون والضمور الجهازي المتعدد

.M. Shahnawaz et al

  • Published online:

تُعَرَّف اعتلالات السينوكلين بأنها أمراض تنكسية عصبية مرتبطة بالخلل في طيّ بروتين α-synuclein، وتَكَتُّله. وتتضمن هذه الاعتلالات أمراضًا، مثل مرض باركنسون، وخرف جسيمات ليوي، والضمور الجهازي المتعدد. ويمثِّل التمييز بين داء باركنسون والضمور الجهازي المتعدد تحديًا على المستوى الإكلينيكي، خاصًة في المراحل المبكرة للمرضين.

وقد رأى الباحثون أن تكتلات بروتين α-synuclein في اعتلالات السينوكلين المختلفة تعبِّر عن تشوهات بنيوية مختلفة في البروتين، يمكنها الإكثار من نفسها ذاتيًّا؛ والانتشار من خلية إلى أخرى. واستُخدمت سابقًا تقنية التضخيم الدوري للبروتين معيب الطيّ (PMCA)، للكشف عن تكتلات α-synuclein في عينات السائل الدماغي الشوكي. وامتازت هذه التقنية بقدرة عالية على كشْف الحساسية، والنوعية.

وفي البحث المنشور، يوضح الباحثون إمكانية استخدام فحص التضخيم الدوري للبروتين معيب الطيّ مع بروتين α-synuclein، لتمييز عينات السائل الدماغي الشوكي المأخوذة من المصابين بمرض باركنسون، عن تلك المأخوذة من المصابين بالضمور الجهازي المتعدد، بحساسية إجمالية تبلغ 95.4% .  

وقد استخدم الباحثون  مجموعة من الطرق البيولوجية، والكيميائية الحيوية، والفيزيائية الحيوية، لتحليل الناتج من عملية فحص التضخيم الدوري لبروتين α-synuclein معيب الطيّ، ولاحظوا أن السمات المميزة لتكتلات البروتين α-synuclein في السائل الدماغي الشوكي يمكن استخدامها بسهولة للتمييز بين مرض باركنسون، وداء الضمور الجهازي المتعدد. ووجد الباحثون كذلك تماثلًا بين خصائص تكتلات α-synuclein، التي جرى تضخيم التعبير عنها في عينات السائل الدماغي الشوكي، مع تلك التكتلات التي جرى تضخيم التعبير عنها في الدماغ.

وتشير تلك النتائج إلى أن تكتلات α-synuclein -التي يرتبط وجودها بمرض باركنسون، وداء الضمور الجهازي العصبي- تعبِّر عن تشوهات بنيوية مختلفة في بروتين α-synuclein، يمكن تضخيم التعبير عنها والكشف عنها من خلال التضخيم الدوري للبروتين α-synuclein معيب الطيّ.

وقد تساعد النتائج التي توصل إليها الباحثون على تحسين فهْمنا لآليّة حدوث الخلل أثناء طيّ α-synuclein، وتراكيب التكتلات الضالعة في اعتلالات السينوكلين المختلفة، وربما تُمَكِّن من تطوير فحص كيميائي حيوي؛ للتمييز بين مرض باركنسون، وداء الضمور الجهازي المتعدد.