أضواء على الأبحاث

مضادات حيوية تقلل من مخاطر الإصابة بنوع فتاك من السرطان

  • Published online:

Biophoto Associates/SPL

اكتشف الباحثون أن تطهير الجهاز الهضمي من بكتيريا الملوية البوابية Helicobacter pylori، المسببة للقرحة من شأنه أن يقي من سرطان المعدة عند الأشخاص الذين يمتلكون تاريخًا عائليًّا من الإصابة بهذا المرض. 

يصاب أكثر من نصف سكان العالم ببكتيريا الملوية البوابية. ووُجد أن لهذه البكتيريا علاقة بالإصابة بالقرح الهضمية، وسرطان المعدة، والأخير هو واحد من بين أنواع السرطان الثلاثة التي تودي بحياة العدد الأكبر من الأشخاص على مستوى العالم.  

من هنا، أجرى إل جو تشوي -من المركز الوطني للسرطان في جويانج بكوريا الجنوبية- وزملاؤه فحصًا لـ1676 مصابًا ببكتيريا الملوية البوابية ممن يملكون أقارب مصابين بسرطان المعدة (في الصورة). وتلقَّى نصف المشاركين عقارًا وهميًّا، بينما تلقَّى النصف الآخر خليطًا من المضادات الحيوية، قضت على بكتيريا الملوية البوابية عند معظمهم، لا جميعهم.  

وبعد حوالي تسع سنوات، وجد الباحثون أن نسبة المصابين بسرطان المعدة بين المشاركين الذين كانوا قد تلقوا علاجًا بخليط المضادات الحيوية بلغت 1.2%، في حين بلغت نسبة من  أصيبوا بالمرض بين المشاركين الذين عولجوا بالدواء الوهمي 2.7%. ووجد الباحثون كذلك أن نسبة الإصابة بسرطان المعدة بين أولئك الذي اُزيلت بكتيريا الملوية البوابية تمامًا لديهم قد بلغت 0.8% فحسب، مقارنة بنسبة إصابة بلغت 2.9% بين أولئك الذين بقوا مصابين بهذه البكتيريا.

(N. Engl. J. Med. 382, 427–436 (2020