أضواء على الأبحاث

بذرة مرض باركنسون توجد منذ الولادة

  • Published online:

Jason LaVeris/Getty

اكتشف باحثون أن الإصابة بمرض باركنسون في سن مبكرة وفي منتصف العمر ربما يكون السبب فيها خلل على مستوى الخلايا يوجد منذ الولادة. 

يُذكر أن نسبة قِوامها 10% تقريبًا من الحالات التي تُشخَّص بالإصابة بمرض باركنسون تَحْدُث بين أشخاصٍ تتراوح أعمارهم بين 21 عامًا، و50 عامًا، من بينهم النجم السينمائي مايكل جيه. فوكس (في الصورة)، الذي شُخص بالإصابة بالمرض حين كان في التاسعة والعشرين من عمره.  

وبهدف العثور على مؤشرات جزيئية تنبئ بظهور مرض باركنسون في سن مبكرة، استعان كليف سفيندسن -من معهد الطب التجديدي بلوس أنجيليس، التابع لمجلس أمناء مركز سيدارز سيناي في ولاية كاليفورنيا- وزملاؤه بخلايا دم مأخوذة من 22 شخصًا أصيبوا بمرض باركنسون في سن مبكرة. وأعاد الباحثون برمجة هذه الخلايا لإنتاج خلايا جذعية، ثم استنبتوا منها خلايا دماغية. 

واحتوت تلك الخلايا على تراكُم لبروتينات α-synuclein، التي يُعتقد أن لها تأثيرًا سامًّا على الخلايا العصبية، كما احتوت على ليسوسومات مصابة بخلل وظيفي، والأخيرة هي بِنى خلوية تُنَقِّي الخلايا -في الظروف الطبيعية- من البروتينات غير المرغوب فيها. وبما أنه أمكن تتبُّع أصل المرض إلى جذوره في الخلايا الجذعية، يشك الباحثون في أن المشاركين في الدراسة قد وُلدوا مصابين بخلل في الآليات الخلوية. 

ووجد الباحثون كذلك أن عقارPEP005 يقلل بفعاليةٍ من تراكُم بروتين α-synuclein في كل من الخلايا المستنبَتة في المختبر، وفي أدمغة الفئران الحية.

(Nature Med. http://doi.org/dkvf (2020