أضواء على الأبحاث

أدخنة حرائق كندا وصلت إلى مدينة نيويورك

  • Published online:

Stefan Doerr

تمكَّن باحثون من التوصُّل إلى مصدر الهواء الملوث الذي غطى مدينة نيويورك في صيف عام 2018، والذي تبين أنه نتج عن حرائق اندلعت في منطقتين بأمريكا الشمالية، إحداهما تبعد عن نيويورك بأكثر من 4 آلاف كيلومتر. 

ومن المعروف أن سُحُب الدخان المنجرفة تحمل جسيمات دقيقة يمكن أن تسبب أضرارًا صحية للبشر. ولتبيُّن الآثار المحتملة لهذه الظاهرة على المناطق الحضرية الكُبرى، حلل درو جينتنر، وزملاؤه -من جامعة ييل في نيوهايفن في كونيتيكت- جودة الهواء في مدينة نيويورك والمنطقة المحيطة بها في شهر أغسطس من عام 2018، ووجدوا أن مستويات التلوث قد ارتفعت خلال هذا الشهر بقدرٍ كان كافيًا لإطلاق إنذار خاص بجودة الهواء مرتين، الأولى في منتصف الشهر، والثانية قرب نهايته. 

وعليه، طوَّر العلماء نموذجًا لتتبُّع كتلتَي الهواء الملوث، اللتين جثمتا فوق مدينة نيويورك خلال هاتين الفترتين. ووجد الباحثون أن الكتلة الهوائية التي تسببت في إطلاق الإنذار الأول كانت قد مرت فوق غرب كندا، حيث اشتعلت حرائق غابات، بينما مرت الكتلة الهوائية التي تسببت في إطلاق الإنذار الثاني فوق حرائق زراعية في جنوب شرق الولايات المتحدة.  

ويجعل تغيّر المناخ حرائق الغابات تشُب بمعدل أكثر تواترًا. ولهذا.. يتعين على المسؤولين الاستعداد للتعامل مع آثار الدخان الصحية على المدن، حتى حينما تندلع الحرائق في مناطق تبعد عن هذه المدن بآلاف الكيلومترات.

(Atmos. Chem. Phys. 20, 671–682(2020