أضواء على الأبحاث

أدوات تروي قصة رحلة ملحمية لإنسان نياندرتال

  • Published online:

عثر العلماء في أحد كهوف سيبيريا على كنز دفين من الحفريات والأدوات الحجرية، يشير إلى رحلة هجرة مُدهشة قام بها إنسان نياندرتال قبل حوالي 60 ألف عام، وقطع خلالها مسافة بلغت 3 آلاف كيلومتر، انطلاقًا من أوروبا، لكي يستعمر وسط آسيا. 

عُثر على بقايا إنسان نياندرتال في مواقع متعددة في أوروبا وغرب آسيا، لكنّ التعرّف على أصول شعوب آسيا الوسطى في سيبيريا بقي صعب المنال. وقد استخرجت كيسينيا كولوبوفا -من الأكاديمية الروسية للعلوم في نوفوسيبيرسك- وريتشارد روبرتس -من جامعة ولونجونج في أستراليا- وزملاؤهما 74 حفرية لإنسان نياندرتال، إضافةً إلى 90 ألف أداة حجرية، وأغراض أثرية أخرى، من كهف تشاجِرسكايا بجبال ألتاي في سيبيريا.  

ويزعم الباحثون أن هذه الأدوات تتطابق -إلى حد كبير- مع طراز أدوات إنسان نياندرتال، التي عُثر عليها في كريميا وشمال القوقاز، وهو ما يشير إلى أن إنسان نياندرتال كهف تشاجِرسكايا يعود أصله إلى شرق أوروبا. 

ويدعم تحليل الأدوات نتائج دراسة للحمض النووي أُجريت في عام 2019، أشارت إلى أن إنسان نياندرتال كهف تشاجِرسكايا كان أقرب لإنسان نياندرتال أوروبا من نظيره إنسان نياندرتال كهف دينيسوفا، الذي يقع على مسافة 100 كيلومتر إلى الشرق من تشاجِرسكايا.  

ومن الجدير بالذكر أن عُمْر بقايا إنسان نياندرتال، التي عُثر عليها في كهف دينيسوفا، يربو على 100 ألف عام، ويُحتمل أنها تُمثّل إحدى موجات الهجرة الأقدم.

Proc. Natl Acad. Sci. USA (http://doi.org/dkvg (2020