أنباء وآراء

آكلات العشب تُوقِف اجتياح النباتات الغازيَة

أندرو ميتشنسن 

  • Published online:

Walter Stein/Getty

شهدت أعداد الحيوانات الكبيرة في حديقة جورونجوزا الوطنية انخفاضًا حادًّا أثناء الحرب الأهلية الموزمبيقية، التي امتدت في الفترة من عام 1977 إلى 1992. أدّى ذلك الانخفاض إلى اجتياح الحديقة بشجيرات نبات الميموزا الغازي، من نوع Mimosa pigra. غير أنهفي بحث نُشر في دورية «نيتشر إيكولوجي آند إيفولوشن» Nature Ecology & Evolution، أفادت الباحثة جينيفر جايتن وزملاؤها بأنَّ إعادة توطين عددٍ من الحيوانات الكبيرة آكلة العشب في الحديقة قد قللت من وفرة نباتات الميموزا إلى مستويات فترة ما قبل الحرب (J. A. Guyton et al. Nature Ecol. Evol. http://doi.org/djff; 2020).

حَلَّل الباحثون عينات براز خمسة أنواع رئيسة من الحيوانات المجترة آكلة العشب في حديقة جورونجوزا، من بينها حيوان ظبي الماء Kobus ellipsiprymnus (في الصورة)، واكتشفوا أن نبات الميموزا كان المكوّن الرئيس في الأنظمة الغذائية لهذه الأنواع بين عامي 2013، و2018. ووجدوا أيضًا أنَّ المساحات المُسيَّجة التي لم تستطع الحيوانات آكلة العشب دخولها، كانت تحتوي على شجيرات أكثر كثافة، وذات كتلة حيوية أكبر، مقارنة بالمناطق المفتوحة.

استنتج الباحثون -بناء على ذلك- أنَّ المجموعات المتزايدة من آكلات العشب المحلية تستهلك نبات الميموزا، بوصفه مصدرًا للغذاء، وبالتالي فإنها وفّرت مصدَر مقاومة لغزو لشجيرات النبات للحديقة خلال عشر سنواتٍ فقط. وتشير النتائج إلى أنَّ إعادة توطين الحياة البرية في مواطنها الأصلية يمكن أن تكون استراتيجيةً ناجحة لعكس آثار نوعٍ شائعٍ من التدهور البيئي في محميات أفريقيا.