أضواء على الأبحاث

أستراليا تستأثِر بأقدم فوهة صدمية في العالم

  • Published online:

قَدَّر العلماء عُمر فوهةٍ صدمية في أستراليا، حَفرها في الأرض نيزكٌ قادم من الفضاء، بـ2.23 مليار سنة، وهو ما يجعل هذا الأثر أقدمَ فوهة صدمية معروفة على سطح الأرض. ويُذكر أن النشاط الجيولوجي قد تَسَبَّب في طمس أغلب القشرة الأرضية العتيقة، مما أدى إلى نقص في المعلومات المتاحة للعلماء عن تاريخ الأرض المبكر. ويقع أحد الأجزاء القليلة المتبقية من هذه القشرة العتيقة في غرب أستراليا، حيث أعلن الباحثون في عام 2003 عن اكتشافهم فوهة صدمية مدفونة، واعتقدوا أن هذه الفوهة، التي أطلقوا عليه اسم «يارابوبا» YarraBybba، ربما تكون من أقدم الفوهات الصدمية على الأرض، لكنهم لم يستطيعوا تحديد عمرها بدقة.

من هنا، قاس تيمونز إريكسون -من مركز جونسون للفضاء، التابع لوكالة «ناسا»، في هيوستن بتكساس- وزملاؤه كمية اليورانيوم والرصاص في المعادن الموجودة بالفوهة التي يبلغ عرضها سبعين كيلومترًا. وقد أظهرت النتائج أن «يارابوبا» أقدم من فوهة صدمية أخرى في جنوب أفريقيا، يبلغ عمرها مليارَي سنة.

وقد افترض الباحثون أنه لو كان هذا النيزك القادم إلى الأرض قد اصطدم بجليدٍ، أو بماء، فربما كان قد حوّل كميات هائلة من الماء إلى بخار، وربما أدى ذلك البخار إلى رفع درجة حرارة كوكب الأرض، وساعد على إخراجه من حقبة صقيع عمَّت أرجاءه، كانت تقترب من نهايتها في ذلك الوقت تقريبًا.

(Nature Commun. (2020