أضواء على الأبحاث

ضربة قاصمة لغش الويسكي

  • Published online:
Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore et             dolore magna aliqua.

Getty

يستطيع المحتالون جَنْي ثروات طائلة من بيع الويسكي حديث التقطير على أنه شراب «سكوتش»، أي (ويسكي اسكتلندي) نادر ومُعتَّق، بيد أن الغبار النووي المتساقط من القنابل النووية بإمكانه كشف مثل هذا الاحتيال.

يدفع مضارِبون مبالغ طائلة مقابل جرعة واحدة من شراب «سكوتش» المعتَّق؛ فقد بيعت إحدى زجاجات هذا الشراب في عام 2018 بمبلغ يربو على مليون دولار أمريكي. وبغرض إحباط عمليات غشه، استفاد جوردون كوك -من جامعة جلاسجو بالمملكة المتحدة- وزملاؤه من نتائج تجارب قنابل نووية أُجريت في القرن العشرين، أضافت إلى الغلاف الجوي كميات هائلة من نظير كربوني، هو الكربون-14.

تمتص الكائنات الحية الكربون-14، ويتحلل هذا العنصر بمعدل معروف. وهذا يعني أنه يمكن تحديد عُمر عينة عضوية بدقة –على سبيل المثال.. الشعير الذي يجرى تقطيره ليتحول إلى ويسكي– عن طريق قياس نسبة الكربون-14 في ما تحتويه العينة من كربون.

وقد جمع فريق البحث عينات من الويسكي ذات تواريخ إنتاج معروفة، وقاسوا نِسَب الكربون -12،و-13،و-14 بها،ثم قارنوا بين نِسَب الكربون-14 في خمور لم يَجْر فحصها، ونِسَب هذا العنصر في عينات ذات تواريخ محددة بصورة قاطعة، فاكتشفوا الكثير من حالات الاحتيال، من بينهانوع من الخمور زُعم أنه يعود إلى عام 1863، في حين يعود تاريخ إنتاجه الحقيقي إلى فترة بين عامي 2007، و2014.

(Radiocarbon (2020