أخبار

سؤال وجواب: واندا دياز ميرسيد

عالمة فلك كفيفة تقول إن تحويل البيانات الفلكية إلى أصوات يمكن أن ينتج عنه اكتشافات قد لا تستطيع التقنيات التقليدية الوصول إليها.

إليزابيث جيبني
  • Published online:

Aubrey Gemignani/NG Images/Alamy

يرتبط عِلم الفلك ارتباطًا وثيقًا بصور الكون الملونة. أمّا مِن وجهة نظر واندا دياز ميرسيد، عالمة الفلك بمكتب التوعية الفلكية، التابع للاتحاد الفلكي الدولي (IAU)، الواقع في مدينة ميتاكا باليابان، فإنّ إهمال الحواس الأخرى -بخلاف البصر- قد يضيِّع على الباحثين فرصَ تحقيق اكتشافات. تُعتبَر دياز ميرسيد رائدة تقنية «التمثيل الصوتي للبيانات»، وهي تقنية تُحَوِّل بعض خصائص البيانات -مثل التردد- إلى عناصر مسموعة. وتَعتقِد الباحثة، التي فقدت بصرها في العشرينيات من عمرها، أنَّه يمكن لتقنية التمثيل الصوتي للبيانات أن تساعد الفلكيين على تجنب التحيز الناتج عن تفسير البيانات بصريًّا فقط. وقد تحدثت دياز ميرسيد إلى دورية Nature عن هذه المقاربة في اجتماعٍ للاتحاد الفلكي الدولي حول المساواة والتنوع، عُقد في ميتاكا خلال شهر ديسمبر الماضي.

كيف بدأتِ العمل في تطوير تقنية التمثيل الصوتي للبيانات؟

أثناء تدرُّبي في وكالة ناسا في عام 2005، طورتُ أداةً لتمثيل البيانات الفلكية بالصوت، من حيث حِدَّة الصوت، وإيقاعه، ومستوى ارتفاعه. وأثبتُّ فائدتها في رسالة الدكتوراة التي أعددتها في عام 2013.

كيف تمكنتِ من إثبات فائدتها؟

عرضتُ على مستخدمي الأداة بياناتٍ طيفية، وطلبتُ منهم البحث عن ذروةٍ مزدوجة في التحليل الطيفي، تشير إلى وجود ثقبٍ أسود. فحاولوا تحديد تلك الإشارات مرةً باستخدام الرؤية فحسب، ومرةً أخرى باستخدام الصوت وحده، وأخيرًا من خلال الجمْع بين الصوت والرؤية. ووجدنا أنَّ الجمْع بين الصوت والتفاعل البصري كان الأسلوب الأدق.

كيف يمكن تطبيق تقنية التمثيل الصوتي للبيانات؟

يمكن للتقنية مساعدتنا في دراسة مدى صلاحية الكواكب الواقعة خارج المجموعة الشمسية للحياة عليها، وذلك من خلال فهْم كيفية تفاعل الأشعة عالية الطاقة مع المجال المغناطيسي، أو الغلاف الجوي للكوكب، إذ تسبِّب تلك التفاعلات تقلباتٍ في الانبعاثات الكهرومغناطيسية الصادرة من النجم، تتغير بتغيُّر التردد.

هل يَستخدِم الفلكيون هذه المقارَبة؟

يبذل الباحثون المزيد من الجهد لاستخدامها. وحاليًّا أتعاون مع باحثين آخرين من أجل تحليل وتطوير أداء برنامج للتمثيل الصوتي للبيانات، يستهدف تجربة المستخدم. والآن، يتعين علينا إمداد مجال علم الفلك بالأدلة، بغية مساعدة الباحثين على تغيير عقلياتهم.

أجرت المقابلة إليزابيث جيبني.

حُرِّرَت هذه المقابلة لمراعاة الطول والوضوح.