أضواء على الأبحاث

مركبةٌ فضائية صغيرة تتقافز على سطح عالَمٍ غريب

  • Published online:

DLR

وَثَبَت مركبة هبوط فضائية صغيرة عدة مرات فوق سطح الكويكب الذي أُطلقت لاستكشافه، قبل أن تسكن وتتوقف عن الحركة في النهاية.

وكانت اليابان قد أطلقت في عام 2014 بعثتها «هايابوسا2» Hayabusa2، بهدف دراسة كويكب «ريوجو» Ryugu القريب من الأرض. وبعد وصول البعثة إلى الكويكب، أطلقت مركبة البعثة مركبة الهبوط «ماسكوت» MASCOT في عام 2018، وصوَّرت عملية هبوطها.

حلَّل الباحث فرانك شولتن - من مركز الفضاء الألماني ببرلين - وزملاؤه هذه الصور، بهدف وضع نموذجٍ لمسار مركبة الهبوط صندوقية الشكل، التي يبلغ وزنها 9.8 كيلوجرام (موضحة في الصورة). وقد تبين من المسافة بين مركبة الهبوط وظلها - إضافةً إلى بيانات أجهزة المركبة نفسها - أنَّها وصلت إلى سرعةٍ بلغت 0.6 كيلومتر في الساعة في أثناء رحلتها من السفينة الأم، حتى توقُّفها تمامًا، التي استغرقت 17 دقيقة. ووثبت المركبة 4 مرات قبل أن تسكن حركتها تمامًا وتستقر على سطح الكويكب، حيث جمعت بياناتٍ لمدة 17 ساعة، قبل أن تنفد طاقة بطاريتها غير القابلة لإعادة الشحن.

سوف يساعد تتبُّع عملية الهبوط الباحثين على وضع الصور التي التقطتها مركبة الهبوط في سياقها، كما يمكن أن تكشف مرونة سطح الكويكب معلوماتٍ مهمة عن تركيب هذا الجسم الصخري.

(Astron. Astrophys. (2019