أضواء على الأبحاث

رحلةٌ فاشلة في نسخةٍ طِبْق الأصل من طوفٍ قديم

  • Published online:

 

Yousuke Kaifu/Antiquity Publications Ltd

أظهرت رحلةٌ فاشلة على متن نسخةٍ طِبْق الأصل من طوفٍ يعود إلى العصر الحجري أنَّ البحارة الآسيويين كانت لديهم قوارب أفضل مما كان يُعتقد سابقًا، حسبما أورد عدد من علماء الآثار.

تشير الآثار الدالة على استيطان البشر لجُزُر أستراليا وجنوب شرق آسيا إلى أنَّ الإنسان العاقل كان يسافر في رحلاتٍ طويلة عبر البحار قبل 47 ألف عام. وقد افترض الباحثون أنَّ هذه الرحلات كانت تتم على متن أطوافٍ بدائية مصنوعة من خشب البامبو، فاختبر هذه الفرضية فريقٌ بقيادة يوسوكي كايفو - الباحث بالمتحف الوطني للطبيعة والعلوم في طوكيو - من خلال تشييد طوفٍ من البامبو، طوله 10.5 متر، باستخدام أدواتٍ حجرية.

وفي الحادي عشر من يونيو عام 2017، حاول طاقم مكون من خمسةٍ من المحترفين وشبه المحترفين في الإبحار بزوارق الكاياك أن يبحروا بالقارب من تايوان، لعبور تيار كوروشيو المحيطي العنيف، الذي لا بد أن يكون قد عبره رحالة العصر الحجري القديم الذين استوطنوا سلسلة جُزُر ريوكيو قبل حوالي 30 ألف عام. وبعد أن جدَّف الطاقم لمسافة 80 كيلومترًا في 14 ساعة، أنهى البحارة رحلتهم بسبب تيارات المحيط العنيفة، والتلف الذي حلّ بالطوف.

وعليه، يقول الباحثون، الذين نجحوا في عبور هذا التيار في عام 2019 على متن قاربٍ نُحِتَ من كتلة خشبٍ ضخمة، إنَّ البشر الذين عاشوا في عصور ما قبل التاريخ كانوا قَطْعًا يبحرون في مثل تلك الرحلات على متن قوارب أكثر متانة.

(Antiquity (2019