أضواء على الأبحاث

خلايا عصبية معوية تقي من الإصابة بالسالمونيلا

  • Published online:

تلعب خلايا عصبية موجودة في الأمعاء دورًا مهمًّا في الوقاية من معاناة تلحق بملايين البشر كل عام، تتمثل في الإسهال، والقيء، الناتِجَين عن الإصابة ببكتيريا السالمونيلا Salmonella، إذ تقوم خلايا عصبية تُسمى «مستقبِلات الألم»  بمتابعة ما يحدث في الأمعاء. وحين ترصد حدوث خلل، فإنها تُطْلِق استجابة دفاعية، كألم المعدة، على سبيل المثال. ولدراسة القدرات الدفاعية لهذه الخلايا، أجرى إيزاك شيو - من مدرسة طب هارفارد ببوسطن في ولاية ماساتشوستس - وزملاؤه عملية استيلاد لسلالة من الفئران تفتقر إلى أحد أنواع مستقبِلات الألم. بعد ذلك.. حَقَن الباحثون هذه الفئران ببكتيريا السالمونيلا المعويةSalmonella enterica ، وهي أحد الأسباب الشائعة للإصابة بالاضطرابات المعوية. وبعد يوم واحد من ذلك، وجد الباحثون أن كمية البكتيريا في جزء من أحشاء الفئران التي لا تمتلك مستقبِلات الألم تزيد بحوالي 100 مرة عن كميتها لدى الفئران الطبيعية.

ووجد الباحثون كذلك أنه عندما تنشط مستقبِلات الألم، تنخفض كثافة الخلايا المعوية التي تعمل كنقاط دخول لبكتيريا السالمونيلا. وتحافِظ مستقبِلات الألم كذلك على وجود نوع من الميكروبات المعوية المفيدة، يُطلَق عليها «البكتيريا الخيطية المجزأة»، التي تقي من الإصابة بـالسالمونيلا.

وقد يساعد استهداف مستقبِلات الألم على إنتاج علاجات فعّالة للأمراض المعدية والالتهابية، حسبما صرّح به الباحثون.

(Cell (2019