ملخصات الأبحاث

رصد نظام ثنائي شاسع من ثقب أسود ونجمه 

.J.Liu et al
  • Published online:

رُصدت جميع الثقوب السوداء النجمية حتى الآن من خلال الأشعة السينية المنبعثة من الغاز المتراكم حول هذه الثقوب، والواردة من النجوم المرافِقة لها. وجميع هذه الأنظمة ثنائية ذات ثقب أسود تقل كتلته عن كتلة الشمس مضاعفة 30 مرة ، لكن حسبما تتوقع النظريات، فإنَّ هذه الأنظمة المشعة للأشعة السينية لا تمثل سوى نسبةً صغيرة من أنظمة الثقوب السوداء النجمية الثنائية. وفي حال عدم تراكم الغاز حول الثقب الأسود، يمكن رصده من خلال قياسات السرعة الشعاعية لحركة النجم المُرافق له.

وفي هذا البحث المنشور، يُورد الباحثون قياساتٍ للسرعة الشعاعية للنجم المجرِّي من النوع «بي»، المعروف باسم «إل بي-1» LB-1، قيست على مدار عامين. ووجد الباحثون أنَّ حركة النجم وخط انبعاث «إتش-ألفا» المُصاحب له يتطلبان وجود جسم معتم مُرافق، تبلغ كتلته  كتلة شمسية.

وجسمٌ كهذا لا يمكن أن يكون إلا ثقبًا أسود. وتدل الفترة المدارية الطويلة لهذا النظام، التي تبلغ 78 يومًا، و0.9 من اليوم، على أنَّه نظامٌ ثنائي شاسع. وكانت تجارب موجات الجاذبية قد رصدت في السابق ثقوبًا سوداء ذات كتلٍ مشابهة، لكنَّ تكَوُّن مثل تلك الثقوب السوداء الضخمة في بيئةٍ غنية بالعناصر المعدنية سيكون عمليةً صعبة للغاية في ضوء النظريات الحالية للتطور النجمي.