أضواء على الأبحاث

تقدير مساحة مدينة قديمة من صورٍ التُقِطت عن طريق التجسس

  • Published online:

أظهرَتْ صورٌ التَقطَتْها طائرةُ تجسس وأقمارٍ صناعية استطلاعية خلال الحرب الباردة أنَّ مدينة أور، التي كانت تقع في بلاد الرافدين قديمًا، امتدت على مساحةٍ أكبر كثيرًا مما اعتقده العلماء سابقًا.

ونظرًا إلى أنَّ المدينة كانت دولةً ذات سيادة، ومركز إمبراطوريةٍ وليدة، فقد كانت في الفترة من عام 3800 إلى عام 500 قبل الميلاد مركزًا حضريًّا مهمًّا. وقد انعكست تلك المكانة في الكنوز النفيسة التي دُفنت في مقبرتها الملكية خلال الألفية الثالثة قبل الميلاد، لكنَّ الباحثين قدَّروا أنَّ هذه المدينة، الواقعة في ما يُعرف اليوم بدولة العراق، كانت تغطي مساحةً مقدارها 60 هكتارًا فقط، وهو ما يجعلها أصغر كثيرًا من المدن الأخرى التي كانت تقع في بلاد الرافدين آنذاك.

وفي محاولةٍ لإعادة النظر في تلك التقديرات، عكفت إيميلي هامر - من جامعة بنسلفانيا في ولاية فيلادلفيا الأمريكية - على دراسة مجموعةٍ من الصور، أُزِيح الستار عنها مؤخرًا، كانت قد التَقطتها خلال الحرب الباردة أقمارٌ استطلاعية، وطائرة تجسس من نوع «يو-2». ومن هنا، أجرت هامر أيضًا مسحًا للمنطقة المحيطة بالمواقع التي تُظهِر الصورُ تفاصيلَها.

ووجدت الباحثة أنه في مراحل معينة من تاريخ مدينة أور، ربما كانت تلك المدينة تغطي مساحةً قدرها 500 هكتار تقريبًا، أي نحو ضعف مساحة لندن في العصور الوسطى. وبمساحةٍ كهذه، كانت ستُعَدّ واحدةً من كبرى مدن بلاد الرافدين في زمانها.

(Iraq http://doi.org/dd7h (2019